انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


دراسة طبية بجامعة بابل تكشف عن ارتباط السكتة الدماغية الاقفارية الحادة مع ارتفاع جهد الأكسدة


تاريخ النشر : 04/11/2013
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 966
تم نشر الموضوع بواسطة : وسام عماد ناجي المعموري

     كشفت دراسة علمية في كلية الطب بجامعة بابل عن ارتباط السكتة الدماغية الاقفارية الحادة مع الارتفاع في جهد الاكسدة.جاء ذلك في رسالة الماجستير الموسومة(دراسة تأثير تولد الاوعية الدموية وعدم التوازن التأكسدي وتعدد الاشكال الوراثية على المرضى الذين يعانون من السكتة الدماغية الاقفارية في محافظة بابل)التي تقدم بها الباحث احمد فيصل عبيد الجبوري الى كلية الطب لنيل درجة الماجستير في الكيمياء الحياتية السريرية والتي اشرف عليها الاستاذ الدكتور علي حمود السعدي استاذ الهندسة الوراثية في كلية العلوم بجامعة بابل والاستاذ المساعد الدكتور مؤيد عمران الغزالي في كلية الطب .وتضمنت الاستنتاجات التي خرجت بها الدراسة ان السكتة الدماغية الاقفارية الحادة ترتبط مع ارتفاع في جهد الاكسدة والذي اشار اليه انخفاض اجمالي القدرة المضادة للاكسدة وتركيز المالونديالدهيد المرتفع كذلك وجد ان هناك دور محتمل لضرر بطانة الاوعية الدموية في تفعيل عملية توليد الاوعية الدموية مدعوما بالعلاقة الايجابية بين تركيز عامل النمو الوعائي البطاني وتركيز المالونديالدهيد .



كما استنتجت الدراسة ان تعدد الاشكال الوراثية لمورثات معينة (مثل مورثة ACE ومورثة VEGF ) يمكن ان يكون لها تاثير في جعل الاشخاص اكثر عرضة للسكتة الدماغية الاقفارية.واشارت الدراسة الى ان السكتة الدماغية الاقفارية هي موت جزء من نسيج الدماغ بسبب انقطاع تدفق الدم الى ذلك الجزء بسبب انسداد الشريان السباتي او الفقري او في حالات نادرة انسداد الوريد الدماغي  اذ تمثل السكتة الدماغية الاقفارية(85%) من كل حالات السكتة الدماغية وان لتطور الاعراض السريرية لمرضى السكتة الدماغية الاقفارية بسرعة تتسبب باضطرابات جزئية او كلية في وظيفة الدماغ تستمر هذه الاعراض لمدة( 24 )ساعة او اكثر او قد تؤدي الى الموت.وشملت عينة الدراسة (60) مريضا مصابا بالسكتة الدماغية الاقفارية و(30) شخصا معافى ظاهريا لمجموعة السيطرة  حيث تم استخدام الامصال التي تم الحصول عليها من دم المرضى والاصحاء لقياس تراكيز عامل النمو البطاني الوعائي (VEGF) والقدرة الكلية المضادة للاكسدة (TAC) والمالونديالدهيد (MDA) في حين استخدمت عينات الدم الاصلية لاستخراج الحمض النووي لدراسة تعدد الاشكال في موروثة الانزيم المحول للانجيوتنسين (مورثة ACE) ومورثة عامل النمو البطاني الوعائي (مورثةVEGF) وبالمقارنة مع مجموعة السيطرة فان مرضى السكتة الدماغية الاقفارية اظهروا زيادة معنوية في عامل النمو البطاني الوعائي وتركيز المالونديالدهيد (p< 0.01) وانخفاظا معنويا في الجهد الكلي المضاد للاكسدة (p< 0.01).



كما اظهرت النتائج ايضا ان هناك علاقة ايجابية معنوية بين تركيز( المالونديالدهيد) وعمر الشخص (0.52 ,p<o. 05 =r) مقابل علاقة سلبية معنوية بين قياس مستوى المواد المضادة للاكسدة وعمر الانسان كذلك وجد ايضا ارتفاع معنوي في عامل النمو البطاني الوعائي في مرضى السكتة الدماغية المصابين بارتفاع ضغط الدم مقارنة مع المرضى من ناحية اخر كان هناك انخفاض معنوي  في تركيز القدرة المضادة للاكسدة في المرضى المدخنين مقارنة مع تلك في المرضى غير المدخنين مقابل زيادة معنوية في تركيز (المالوندهالدهيد) في المرضى المدخنين مقارنة بالمرضى الغير مدخنين .كما وجدت الدراسة زيادة معنوية في تركيز المالونديالدهيد في مرضى السكتة الدماغية المصابين بالسكري مقارنة مع المرضى غير المصابين بالسكري كذلك لوحظ وجود علاقة ايجابية معنوية بين عامل النمو البطاني الوعائي وتركيز المالوندهالدهيد في مجموعة المرضى .اما في المحور الجيني للدراسة  فقد تم تحديد الطرز الوراثية لمورثة( ACE )بواسطة تقنية تفاعل البلمرة المتسلسل (PCR)وهي( ID,II,DD )اعتمادا على وجود أليلD (حذف) وأليل I (ادراج) وكان هناك اختلاف معنوي احصائي في كل من توزيع الانماط الوراثية وتردد الاليلات بين المرضى مقابل الاصحاء للنمط الوراثي DDوالاليل D مما يجعلهما عوامل خطر مستقلة للسكتة الدماغية الاقفارية .اما بالنسبة لمورثة عامل النمو البطاني الوعائي (مورثة VEGF) فقد تم تحديد الانماط الوراثية بواسطة تقنية تفاعل البلمرة المتسلسل (PCR) لتكون GC,CC,GG اعتمادا على وجود او عدم وجود التعدد الشكلي في المنطقة غير المترجمة من مورثة VEGF وكان هناك اختلاف معنوي احصائي في كل من توزيع الانماط الوراثية وتردد الاليات بين المرضى مقابل الاصحاء للنمط الوراثي GGوالاليلG مما يجعلهما عوامل خطر مستقلة للسكتة الدماغية الاقفارية .

بقلم/عادل الفتلاوي

اهم الاعلانات الرسمية في موقع الجامعة