انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


دراسة في كلية الهندسة بجامعة بابل تحدد مواقع الطمر الصحي اعتمادا على تقنية الـ( GIS )


تاريخ النشر : 07/01/2014
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 761
تم نشر الموضوع بواسطة : مهدي هادي جابر السلامي

دراسة في كلية الهندسة بجامعة بابل تحدد

مواقع الطمر الصحي اعتمادا على تقنية الـ( GIS )

   تمكنت رسالة ماجستير  في مجال الهندسة البيئية في كلية الهندسة بِجامعة بابل من تطوير قاعدة بيانات المعلومات البيئية لتحديد مواقع الطمر الصحي في محافظة بابل بأستخدام تقنية ال(GIS   ) اعدتها الباحثة هديل كريم جاسم بأشراف الأستاذ الدكتور محمد علي الأنباري الموسومة (تطوير قاعدة بيانات المعلومات البيئية لتحديد مواقع الطمر الصحي في محافظة بابل بأستخدام تقنية ( GIS ) .

    واوضح الدكتور الانباري ان الرسالة التي نالت من خلالها الباحثة على  درجة الامتياز ركزت على أهمية البيانات البيئية وحاجتها للتحليل من أجل الحصول على المعلومات اللازمة لاتخاذ قرارات الإدارة البيئية من خلال قاعدة البيانات ضمت مجموعة منظمة من البيانات على اشكال رقمية اعتمادا على نظم المعلومات الجغرافية( GIS ) التي لها القدرة على تحويل البيانات إلى معلومات ، إذا ما استخدمت بشكل مناسب، ويمكن أن يكون موضع تقدير وتصرف بأكثر سهولة اذ ان معظم قواعد البيانات البيئية تتكون من العديد من الجوانب، والتي يمكن تطويرها لطبقات نظم المعلومات الجغرافية الموضوعية وكمدخل لتطوير قاعدة البيانات البيئية والاستفادة من المعلومات الواردة فيها، من خلال التركيز على جانب النفايات الصلبة (باعتبارها واحدة من أهم الجوانب)، فقد تم تحديد مواقع طمر النفايات في محافظة بابل باستخدام التكامل  بين نظم المعلومات الجغرافية  و تحليل القرار المتعددة المعايير.


   واضاف: اعتمدت الدراسة  لهذا الغرض،  (اربعة عشر) خارطة رقمية  كمدخلات  بما في ذلك خريطة المراكز الحضرية، واستخدام الأراضي، المطار، مواسير وخطوط الكهرباء، والسكك الحديدية والطرق والمنحدر، والجداول، والمياه السطحية، والمناطق الصناعية، وأنابيب النفط، وأنابيب الغاز السائل، وأنواع التربة وهي معدة وبسيطة وتم تطبيق طريقة الترجيح المضافة إلى نظام المعلومات الجغرافية علاوة على ذلك، فإن التحليل تم من خلال تقسيم محافظة بابل إلى أربع فئات من حيث الملائمة لطمر النفايات متمثلة  بالمنطقة الاكثر ملائمة،والمنطقة ذات الملائمة المتوسطة، والمنطقة ذات الملائمة الاقل والمنطقة غير اللائقة كذلك تم  أعداد تقييم اخر لحالة الدراسة من الخارطة الناتجة باستخدام تحليل التطابق والذي استند على  تصنيف المناطق على اساس الاكثر- الاقل  ملائمة ولقد تم تدقيق المواقع المختارة مكتبيا وحقليا.

    جدير بالذكر ان محافظة بابل بصدد استحداث مركز  خاص بنظم المعلومات الجغرافية (GIS) لرسم خارطة واضحة للمحافظة والمشاريع والخدمات بشكل عام وان دراسات مستفيضة قد أجريت بشان تأسيس المركز الذي من المؤمل ان يرتبط مستقبلا بمراكز فرعية أي الاقضية والنواحي ، حيث سيقدم خدمات كثيرة للمحافظة ويقدم تصورا واضحا عن جميع القطاعات والخدمات المقدمة للمواطنين ويتيح المركز لأصحاب القرار اتخاذ القرارات المناسبة بخصوص المشاريع المختلفة من خلال قدرته عن وضع المسؤولين في مكان العمل لحل المشكلات المتوقعة مباشرة.

بقلم / عادل الفتلاوي



اهم الاعلانات الرسمية في موقع الجامعة