انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


كلية التربية الأساسية في جامعة بابل تناقش التجربة العراقية في التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة


تاريخ النشر : 08/01/2014
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 915
تم نشر الموضوع بواسطة : وسام عماد ناجي المعموري

     عقد قسم التربية الخاصة في جامعة بابل بالتعاون مع المديرية العامة لتربية محافظة بابل ندوة علمية بعنوان (التجربة العراقية في التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة) على قاعة المناقشات في الكلية بحضور مدير عام تربية بابل الأستاذ حسين خلف كاظم السالم  والدكتور حسن علوان بيعي رئيس فرع طب المجتمع في كلية الطب جامعة بابل ومساعد رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والقانونية الدكتور مشتاق شاكر وعميد كلية التربية الأساسية الأستاذ المساعد الدكتور محمد شاكر الربيعي ومسؤول العلاقات العامة في الجامعة السيد هادي مهنه عوض وممثلين عن وزارة العمل والشؤون الاجتماعية ومشرفين تربويين على المدارس الابتدائية لذوي الاحتياجات الخاصة فضلا عن حضور عدد من أساتذة وطلبة الكلية .
أكد عميد كلية التربية الأساسية الأستاذ المساعد الدكتور محمد شاكر الربيعي  على أهمية عقد هذه الندوات وإقامة ورش العمل النوعية لمناقشة مسألة غائبة عن أذهان الكثير من المؤسسات في العراق وهي مسالة ذوي الاحتياجات الخاصة التي من شانها لو صححت اوسير بها المسرى الصحيح أن تكون عناصر فاعلة في المستقبل ومنها ينطلق العراق للعالم لينقل تجاربه بهذا الخصوص لتكون نبراس يقتدى به مثلما اقتدي بعلماء الذرة والأطباء الذي اغلب من يعمل في المستشفيات  العالمية المشهورة هم من العراق وأساتذة الجامعات الذين يدرسون في جامعات عالمية رصينة هم من العراق فالأولى بنا أن نخوض تجارب في التعليم وطرائق التدريس خصوصا وان الحلة هي مصدر التعليم التي تحوي على (400) عالم مجتهد .



وأشار مدير عام تربية محافظة بابل السيد حسين خلف إلى أهمية انفتاح الجامعة على المؤسسات الأخرى لتبادل الأفكار في موضوع التربية الخاصة الذي يعنى بشؤون ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يبلغ عددهم في العالم أكثر من  ( مليار ) إنسان وهم معاقين عن القيام ببعض الأعمال التي يمكن أن يقوم بها غيرهم ويشكل هذا الرقم نسبة (15%) من مجموع سكان العالم في المعمورة أما المنطقة التي نحن فيها فان من المليار80% من ذوي الاحتياجات الخاصة في الدول النامية ومليونين ونصف المليون من ذوي الاحتياجات الخاصة يوجد في العراق والذي يشكل هذه الرقم نسبة  (20% )  من مجموع سكان العراق. وعن أسباب التفاوت في هذه الأرقام بين العراق ودول العالم فقد بين مدير عام التربية هذه الأسباب منها التشوهات الولادية والأمراض المزمنة والحروب التي أصبحت ثقافة موجودة حتى في الأجيال الناشئ .مشيرا إلى أن هنالك قسم معني في المديرية العامة للتربية هو قسم التعليم العام وشعبة خاصة في هذا القسم متخصصة في التربية الخاصة وكذلك في قسم الأشراف التربوي هنالك مشرفين تربويين اختصاص دقيق في التربية الخاصة .



مبينا أن (ألف) من ذوي الاحتياجات الخاصة نقلوا إلى صفوف المديرية والتي تمثلت ب(92) مدرسة فيها درس اوصفوف للتربية الخاصة و(96) مدرسة في المديرية العامة للتربية في بابل فقط للدمج التربوي الذي يكون مفهومه متقارب مع مفهوم التربية الخاصة مع فارق في أن الدمج التربوي يعنى بجزء من شخصية المتعلم .وأوضح رئيس قسم التربية الخاصة في كلية التربية الأساسية الدكتور حيدر حاتم فالح العجرش أن الهدف من عقد الندوة هو لمد جسر التواصل بين كلية التربية الأساسية وبين المديرية العامة لتربية محافظة بابل خصوصا انه يوجد في المديرية (971) مدرسة وكل مدرسة يجب أن يوجد فيها صف للتربية الخاصة ويتم زج خريجي الكلية في هذا المدارس.وكذلك الهدف الأخر هو للتوعية في الفئات التي يتعامل معها هذا القسم منهم المتفوقين عقليا ومنهم من يعاني صعوبات التعلم وذوي الإعاقة الحركية والسمعية والبصرية وأضطرابات التواصل.



وفي الندوة تم مناقشة محورين الأول تحدث فيه المشرف الأول للتربية الخاصة في مديرية تربية بابل عبد الأمير رباط العويدي عن (واقع التربية الخاصة في محافظة بابل)فيما ناقش المحور الثاني الأستاذ المساعد الدكتور عماد حسين عبد ألمرشدي التدريسي في كلية التربية الأساسية والذي حمل عنوان (مستوى اهتمام المجتمع بذوي الاحتياجات الخاصة وعلاقتهم بثقافة المجتمع).وخرجت الندوة بتوصيات عدة منها أجراء بحوث علمية لأجراء مسح شامل لكل فئات العراق ومحافظة بابل واستحداث هيئة تعنى بذوي الاحتياجات الخاصة والقيام بحملات وإرشادات إعلامية  للتأكيد على أهمية هذه الشريحة في المجتمع وكذلك أنشاء المعاهد والمراكز التخصصية لكل فئات من فئات التربية الخاصة في المحافظة منها مركز للتوحد ومركز لاكتشاف الموهوبين فضلا عن العمل على فتح الصفوف الخاصة في المدارس . وان يكون تعين الخرجين من أقسام التربية الخاصة تعينا مركزيا.
بقلم/مرتضى المعموري


اهم الاعلانات الرسمية في موقع الجامعة