انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


حلقة دراسية في كلية هندسة المواد بجامعة بابل حول انجازات بحثية متقدمة لاحد اساتذتها


تاريخ النشر : 27/01/2014
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 557
تم نشر الموضوع بواسطة : مهدي هادي جابر السلامي

حلقة دراسية في كلية هندسة المواد بجامعة بابل حول انجازات بحثية متقدمة لاحد اساتذتها



   عقدت كلية هندسة المواد بجامعة بابل حلقة دراسية خصصت للانجازات العلمية المتقدمة التي حققها احد تدريسييها في احدى المراكز العلمية المتقدمة التابعة الى جامعة جون مورز ليفربول البريطانية خلال منحه التفرغ العلمي وذلك بحضور عميد الكلية الدكتور كاظم فنطيل السلطاني ومعاوني العميد للشؤون العلمية والادارية ورؤساء الاقسام واساتذة الكلية وعلى قاعة المناقشات في مبنى العمادة.

   واستعرض الدكتور احمد عودة جاسم الربيعي في محاضرته  ابرز الانجازات العلمية المتقدمة التي حققها اثناء زمالته البحثية وتفرغه العلمي الى تلك الجامعة والتي بدأت منذ العام الماضي وكانت فيها محاور عدة ابرزها  التركيز على مسألة البحث العلمي حيث اثنى  الدكتور الربيعي على دور جامعة بابل ووزارة التعليم العالي في اتمام هذه الزمالة البحثية التي تم انجازها في  احد اهم المراكز البحثية المتقدمة التابع لجامعة  جون مورز ليفربول البريطانية والتي يقبل فيها طلبة الدكتوراه  فما فوق كما ان المركز مرتبط  بالصناعة ارتباط وثيق جدا ومدعوم من قبل جهات عدة ويضم اربعة اقسام رئيسية مرتبطة مع بعضها البعض وهي عبارة عن مختبرات  علمية متقدمة.


   كما اشار الدكتور الربيعي الى الانجازات البحثية التي حققها هناك وكان الهاجس الرئيسي الحصول  على نتائج علمية في مشروعه البحثي مشيرا الى ان الواقع الرئيسي يتعلق بمسألة البحث العلمي وبيان التقدم العلمي الذي وصلت اليه تلك الدول ومكانة العراق في تلك المسالة حيث تم التركيز على ثلاث تقنيات تم اعتمادها في المشروع البحثي ابتدا (بالليزر ولدنك) وانواع اللحام  حيث تناول المشروع مجال صناعة البطاريات المستخدمة لتشغيل السيارات العاملة بالطاقة الكهربائية باستخدام  بطاريات مصنوعة من مادة الالمنيوم بتقنية الليزر اذ يعد هذا الموضوع تحدي عالمي  في الوقت الحاضر.

 
   مبينا ان المركز البحثي كان لديه عمق بالتحليل  للمشاريع البحثية لوجود اجهزة علمية متقدمة في  هذا المجال التي تدل الباحثين على نتائج ابحاثهم وهذا  شئ مفقود في بحوثنا المحلية كما ان الباحثين هناك يعتمدون فرق العمل البحثية المشتركة.
مشيرا الى ان مشروعه البحثي حصل على قبول النشر من دار (سبرنكر) العالمية وهو حاليا على ابواب النشر.


بقلم / عادل الفتلاوي


اهم الاعلانات الرسمية في موقع الجامعة