انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


مديرية الاقسام الداخلية تقيم كرنفالا فنيا شعريا احتفاء بمجاهدي الحشد الشعبي


تاريخ النشر : 11/05/2016
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 529
تم نشر الموضوع بواسطة : ندى موسى الرماحي

أقامت مديرية الأقسام الداخلية في جامعة بابل كرنفالا شعريا فنيا بمناسبة انتصارات الحشد الشعبي والقوات الأمنية حضره رئيس الجامعة الدكتور عادل البغدادي ومدير الأقسام الداخلية الدكتور رياض هاتف عبيد وعدد من الأساتذة وفصائل الحشد المقدس.

استهل الحفل الكريم بقراءة سورة الفاتحة المباركة على أرواح الشهداء، تلتها قراءة آيات من الذكر الحكيم تلاها المقاتل حيدر الحجار، ثم كلمة الجامعة ألقاها الدكتور رياض هاتف جاء فيها إن الحشد الشعبي اسم لمسماه ونسب لما يمثله من العراقيين كأمة واحدة وليس حكرا على طائفة بعينها أو عرق دون آخر، وإن المعاني والكلمة تقف عاجزة أمام ما يسطره المجاهدون في سوح القتال، وقد لا يتسع المقام ولا العمر كي نعد تلك المآثر والأمجاد التي تحاكي سيرة النبي الأكرم (صلى الله عليه وأله) وأل بيته الطيبين (عليهم السلام).

    

أعقب ذلك كلمة مسؤول هيئة الحشد الشعبي الشيخ بشير المطيري أكد فيها أن طاعة الله سبحانه مقرونة بطاعة رسوله (صلى الله عليه وآله) وهذا مالم يتفق لأحد من الأنبياء مع جلالة قدرهم (عليهم السلام) وقرن تلك الطاعة باتباع الرسول والامتثال إلى أوامره ونواهيه وخير تلك الأعمال وأجلها هو الجهاد والتضحية بالنفس، من أجل حفظ المقدسات والأرض والعرض، والنصر للحق والعراق والرحمة والخلود لشهدائنا والشفاء لجرحانا الغيارى.


تليت في المهرجان قصائد تغنت بانتصارات قواتنا أنشدها الشعراء علي هادي، وحيدر طعين الفتلاوي، والطفل حيدر العوادي، والسيد زبون عن رابطة شعراء بابل، وعلي فيصل السلطاني، وحيدر الشيباني، وفي ختام الحفل قدم الدكتور عادل البغدادي والدكتور رياض هاتف دروع الفخر على ممثلي فصائل الحشد الشعبي منها هيئة الحشد الشعبي، وفرقة العباس (عليه السلام) القتالية، وقوة محمد الأصغر القتالية، وقوة أبو الأحرار القتالية، وقوة الإمام المجتبى، وسرايا العابد الجهادية، وسرايا السلام، ومنظمة بدر، وحملة الولاية الحيدرية لدعم الحشد الشعبي، وسرايا عاشوراء، وقوة الإمام الحسن المجتبى.

    

وفي هذا السياق تحدث مدير الأقسام الداخلية الدكتور رياض هاتف عبيد الذي طلب اعفاءه من الإدارة كي يلتحق بصفوف المجاهدين تزامنا مع الولادات المباركة للائمة الأطهار (عليهم أفضل الصلاة والسلام) ارتأت مديرية الأقسام الداخلية في جامعة بابل أن تحتفي بالمجاهدين من القوات المنية والحشد الشعبي الذين بذلوا كل ما بوسعهم من أجل الدفاع عن الأرض والعرض حيث سطروا أروع البطولات وأرقاها وجاهدوا في الله حق جهاده  ورفعوا اسم العراق عاليا فكانوا شعاعا منيرا للعالم أجمع ، فلا نملك لهم إلا الدعاء من الله سبحانه وتعالى أن يرزقهم خيرا في الدنيا والآخرة .


ومن جانبه أوضح مسؤول الإعلام في المديرية ورئيس رابطة شعراء جامعة بابل أحمد الزاملي إن أقل ما نستطيع أن نقدمه لإخواننا في الحشد الشعبي هو الاحتفاء بهم تقديرا لتضحياتهم وما قدموه من أجل هذا البلد ومن أجل أن يبقى العرض وتبقى الأرض طاهرة لأن أقدامهم كالشمس تصنع الطهارة أينما حلت، شكرناهم وقدمنا لهم مجموعة من الهدايا المعنوية باسم طلبة جامعة بابل وبرعاية رئيس جامعة بابل الأستاذ الدكتور عادل البغدادي وبإشراف الدكتور رياض هاتف، وهذا جزء من رد الفضل لأبطالنا ونحن أقل من أن نرد جميلهم علينا ونسأل الله أن يتقبله منا بقبول حسن وأن يتقبلوه برضاهم وأن يكونوا شفعاءنا بجهادهم يوم القيامة.

وأضاف الزاملي إن اقامة هذه الفعاليات مستمرة ومتواصلة فهناك فعاليات لطلبة الأقسام الداخلية منها لوحات فنية وقصائد شعرية وهناك حملة اسبوعية تنطلق من المديرية في جامعة بابل لتصل إلى أبعد نقاط سواتر الشرف ولتقدم ما تستطيع أن تقدمه لهم، وقد قدمنا لهم قبل أيام بطاقات نصرة وتآزر قدمها الطلبة منها بطاقة استوقفتهم وأسالت دموعهم (أعتذر منك يا أمي فأن الجنة تحت أقدام المجاهدين).

وأكد أحمد الزاملي نحن نقدم ما نستطيع لأننا أصغر من أن نقدم لهم كل شيء ولكنهم قدموا لنا كل شيء، فيستحقون منا الكثير وفي مجال التطوع فهناك تنسيق مع الأخوة في مجموعة من القوات التي انبثقت من الحلة لخدمة إخواننا والمشاركة في الجهاد، وأن تكون هناك معايشة لمدة أسبوع في كل شهر ونسأل الله أن يوفقنا في هذا الشأن.  


بقلم / علي حسن