انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


رسالة ماجستير في كلية الهندسة تناقش تحري سلوك و خواص بلاطات خرسانة المساحيق الفعالة المتعرضة الى لهب النار


تاريخ النشر : 12/05/2016
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 640
تم نشر الموضوع بواسطة : ندى موسى الرماحي

ناقشت كلية الهندسة بجامعة بابل رسالة الماجستير الموسومة " تحري سلوك و خواص بلاطات خرسانة المساحيق الفعالة المتعرضة الى لهب النار " للباحثة فرح علاء عبد الامير علوش .

وفي هذه الدراسة تم القيام ببحث تحري عملي لدراسة تأثير لهب النار على سقوف خرسانة المساحيق الفعالة . حيث تم دراسة ستة عشر سقف من خرسانة المساحيق الفعالة وخمسة سقوف من الخرسانة الاعتيادية , هذه السقوف بأبعاد 520×520 ملم حيث توزع على خمسة مجاميع طبقا الى متغيرات الفحص و هي اربعة متغيرات (درجة حرارة لهب النار, مدة الحرق,وجود او عدم وجود حديد التسليح وسمك السقوف ). علما ان كلا لسقوف ذات اسناد بسيط على طول الجوانب الاربعة وتم التحميل بواسطة قطعة حديدية بأبعاد 70×70 ملم.

    

وتم تعريض اثنى عشر من نماذج سقوف خرسانة المساحيق الفعالة مع اربعة نماذج من سقوف الخرسانة الاعتيادية الى لهب النار المباشر من السطح الأسفل للوصول لمستويات درجات حرارة (400 و 600 م? ) لمدة (30 و 60 دقيقة) , بعدها تم تبريد النماذج تدريجيا الى درجة حرارة الغرفة. بعد ذلك تم تحميلها لحد الفشل و مقارنتها مع النماذج المتبقية التي فحصت بدرجة حرارة المختبر. تم اعداد وفحص نماذج للسيطرة على الخرسانة (مكعبات , اسطوانات , مواشير ) بعد تعريضها الى نفس الظروف التي عرضت اليها نماذج السقوف الخرسانية لغرض ايجاد التغير في خواص الخرسانة (مقاومة الانضغاط , مقاومة الانثناء , معامل المرونة و مقاومة شد الانشطار) مع درجات الحرارة العالية. كذلك تم اجراء فحصين لا اتلافيين , هما فحص الامواج فوق الصوتية ومطرقة شميدت المرتدة , و اجراء فحص الفقدان بالوزن لنماذج السقوف هذه قبل وبعد التعرض الى لهب النار المباشر.


استنادا الى نتائج هذا البحث يمكن الاستنتاج بأن قابلية التحمل الاقصى لنماذج السقوف انخفضت بزيادة درجات حرارة النار بالمقارنة مع النتائج بدرجة حرارة المختبر. حصل اقصى انخفاض في نماذج السقوف ذات السمك الاقل و المعرضه لدرجة حرارة 600 م?. وكذلك النقصان في قابلية التحمل الاقصى كان اكثر قليلا في نماذج السقوف المسلحة. في حين ان الهطول ازداد بزيادة درجة الحرارة و مدة الحرق.

و تشير النتائج العملية انه أداء خرسانة المساحيق الفعالة في الحرق بالمقارنة مع الخرسانة الاعتيادية كان اسوء , حيث حصل تشظي على نطاق واسع في نماذج خرسانة المساحيق الفعالة مسببا نقصان في مقاومتها ووزنها. اعلى نسبة للتشظي حدثت في النماذج المعرضه لدرجة حرارة 600 م? و لمدة 60 دقيقة . وجد بأن هنالك تناقص في كل الخواص الميكانيكية للنماذج عند درجة حرارة حرق 400 م? , حيث عند هذه الدرجة من الحرارة فانه يحصل نقصان ملحوظ في مقاومة الانضغاط بحدود (17.6 و %32.9) في مدة حرق (30 و 60 دقيقة) على التتابع , في حين بدرجة حرارة 600 م? ولمدة 30 دقيقة انخفضت المقاومة بنسبة (42.8%) . بينما كل نماذج خرسانة المساحيق الفعالة قد تشظت جزئيا او كليا بعد تعرضها لنفس درجة الحرارة و لمدة 60 دقيقة , لذلك لم تفحص وتم اهمالها.

بقلم / رافع عبد القادر