انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش قلق الانفصال وعلاقته بالاتجاهات الوالدية لدى الأطفال المضطربين سلوكيا وأقرانهم العاديين


تاريخ النشر : 16/05/2016
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 548
تم نشر الموضوع بواسطة : ندى موسى الرماحي

ناقشت رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية (الانفصال وعلاقته بالاتجاهات الوالدية لدى الأطفال المضطربين سلوكيا وأقرانهم العاديين) للطالب عامر عبادي زامل العبادي .

تناول الباحث قلق الانفصال الذي يعاني منه بعض الأطفال خصوصا في المدرسة , إذ إن الاختلاط  بالأقران غير المصابين بهذا النوع من القلق والذين لا يعانون مما يعاني منه من خوف وتوتر وعدم الرغبة في البقاء في المدرسة يشعره بهذا الفارق بينه وبينهم مما يفاقم المشكلة عليه فيؤدي به هذا الشعور إلى الانسحاب أو الانعزال وأحيانا يكون عدوانيا في سلوكه وعنيدا ولا يتقبل الآخرين ولا يستطيع التوافق معهم , وقد أرجعت أغلب البحوث والدراسات السابقة سبب هذا النوع من القلق إلى وجود خلل في الأسرة التي نشأ فيها والاتجاهات السلبية التي يتعاملون وفقها مع أبنائهم في حين أن الاتجاهات الإيجابية تنأى بالطفل عن الإصابة بقلق الانفصال .

     

وهدف البحث إلى التعرف على قلق الانفصال لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي، والفروق في قلق الانفصال لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي وفقا لمتغيري السلوك والجنس، والاتجاهات الوالدية لدى ذوي تلاميذ الصف الخامس الابتدائي، والفروق في الاتجاهات الوالدية لدى ذوي تلاميذ الصف الخامس الابتدائي وفقا لمتغيري السلوك والجنس، والعلاقة الارتباطية بين قلق الانفصال والاتجاهات الوالدية لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي العاديين وكذلك المضطربين.


 وقد تبنى الباحث مقياس (Mendiz et al , 2014) لقلق الانفصال ومقياس (المولى , 2003) في حين قام الباحث ببناء مقياس للاضطرابات السلوكية للكشف عن التلاميذ المضطربين سلوكيا للمقارنة بينهم وبين العاديين , وبعد التحقق من صدق وثبات المقاييس الثلاثة تم تطبيقهما على عينة مكونة من (308) تلميذا وتلميذة  من تلاميذ الصف الخامس الابتدائي وبواقع (163) ذكور و(145) أناث، تم اختيارهم بالطريقة الطبقية العشوائية من (17) مدرسة , وبعد جمع المعلومات ومعالجتها بالوسائل الإحصائية المناسبة.

وتوصل الباحث إلى أن عينة البحث الحالي لا تعاني من قلق الانفصال، و لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في قلق الانفصال بين المضطربين والعاديين وكذلك بين الجنسين، وأن آباء عينة البحث الحالي لديهم اتجاهات والدية إيجابية نحو أبنائهم، و لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية في الاتجاهات الوالدية بين المضطربين والعاديين وكذلك بين الجنسين، ووجود علاقة ارتباطية ضعيفة بين قلق الانفصال والاتجاهات الوالدية لدى تلاميذ الصف الخامس الابتدائي المضطربين والعاديين , وفي ضوء هذه النتائج وضع الباحث عددا من التوصيات والمقترحات.
  
 
بقلم / علي حسن كريم