انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


باحثة في كلية العلوم تكشف لاول مرة عن جينات مسئولة عن الاصابة بالجلطات القلبية


تاريخ النشر : 18/03/2014
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 612
تم نشر الموضوع بواسطة : مهدي هادي جابر السلامي

باحثة في كلية العلوم تكشف لاول مرة عن
جينات مسئولة عن الاصابة بالجلطات القلبية

 

كشفت الباحثة زهراء حليم خليل القيم في قسم علوم الحياة في كلية العلوم جامعة بابل لاول مرة عن جينات وهرمونات محفزة لدى الانسان لاصابته مستقبلا بالجلطات القلبية وامكانية التنبؤ بها  قبل حدوثها حين وجود تلك الجينات والهرمونات وبذلك  يضاف تسجيل هذا الانجاز الجديد الى الى رصيد الانجازات العلمية الكبيرة المتحققة في جامعة بابل وكانت الدراسة باشراف الاستاذ الدكتور علي حمود السعدي استاذ الهندسة الوراثية والدكتور ميثاق عبد العظيم وتوت استاذ كلية طب بابل وقد هدفت الدراسة الحالية الى مقارنة الاختلافات في مستويات بعض الهرمونات والتحري عن الجينات المهمة لمرضى متلازمة الشريان التاجي الحاد الذين ليس لديهم تاريخ مرضي باستخدام تقنيات سلسلة تفاعل انزين البلمرة PCR)) والتباين في اطوال قطع التقييد (RFLP).



جاء ذلك في رسالة الماجستير التي تقدمت بها الباحثة الى قسم علوم الحياة / اختصاص التقانة الاحيائية لنيل شهادة الماجستير التي تم مناقشتها مؤخرا من قبل لجنة المناقشة في قاعة عمادة الكلية  وقد اثنى في بداية الجلسة  رئيس لجنة المناقشة معتبرا اياها من الدراسات العلمية المتقدمة والكبرى التي بذلت فيها الباحثة جهد علمي واضح تمكنت من تحقيق نتائج علمية كبيرة عادا اياها الرساله الاولى في العراق من حيث( المضمون والعمل) وان بعض تفاصيلها قد تكون الاولى في المنطقة ورشحها لل PH.D الدكتوراه كما تم نشر الدراسة في مجلة(IISTE) الامريكية.


واوضحت الباحثة ان رسالتها الموسومة(دراسة جينية وهرمونية لمرضى احتشاء الجلطة القلبية في محافظة بابل ( Study of some gene & hormones in   patients with Acute Coronary syndrome in the Babylon provincen

) تعد من الدراسات العلمية التي تجرى لاول مرة على مستوى العراق والمنطقة العربية عموما والتي تمكنت من الكشف عن  ثلاث جينات محفزة  ومسؤولة للاصابة  مستقبلا بالجلطة القلبية اضافة الى دراسة (سبعة) هرمونات منها  هرمون  كشفت  عنه الدراسة  لاول مرة عن علاقته بالجلطة القلبية وذلك في مختبرات مركز ابحاث (DNA) التابع الى جامعة بابل

واضافت:ان الدراسة تمت باخذ عينات من مستشفى مرجان التعليمي في مدينة الحلة من مرضى الجلطة القلبية من غير المصابين بالامرا ض الوراثية كالضغط والسكري والفشل الكلوي لكي يتم فصلهم وعدم ادخال الاسباب الوراثية  في مرضى الجلطة القلبية حيث اجريت الدراسة للمرضى والسيطرة بين تشرين الثاني  2012 – نيسان     2013في وحدة العناية المركزة /مستشفى مرجان التعليمي في محافظة بابل  شملت ( 60)مريض بمتلازمة الشريان التاجي الحاد (50 ذكر -10 انثى (وبمعدل عمر بين(35-65  سنَة)ولا يعانون من مضاعفات و امراض مزمنة اخرى,كما اشتملت الدراسة على( 30 ) شخصا من الأصحاء والتي تضمن(20 ذكر و10 أنثى( مع معدل العمر (35-65 سنَة)، وقد جارت مجموعة السيطرة مجاميع المرضى. اعتماد اعمار تتراوح بين ال(45 ـ55) سنة وتمت مقارنتهم مع مجموعة الناس الاصحاء وكشفت الدراسة ان الاصحاء منهم  لديهم استعداد وراثي للاصابة مستقبلا بالمرض وبذلك يمكن التنبؤ الاصابة  الاشخاص بالجلطة القلبية قبل حدوثها.



مؤكدة ان الدراسة شكلت ركيزة اساسية  كبيرة للباحثين حتى يكملوا ماتوصلنا اليه اذ ان جميع شعوب العالم لديها خلفية جينية او مكتبة جينومية لكن  الشعب العراقي يفتقر الى ذلك الشئ واوضحت الباحثة ان متلازمة الشريان التاجي الحاد  تسببت أساساً في تمزق وتآكل الشرايين التاجية ولاحقا تُكون خثرة داخل الشريان التاجي وان مثل هذه الامراض معقدة ناشئة عن تفاعل بين العديد من العوامل الوراثية والبيئية وتتميز اضطرابات مندل احادي الجين ( ك التلاسيميا, الهيموفيليا,التليف الكيسي)التي يعتقد ان الطفرات بالجين الواحد تسبب بأكبر جزء من النمط الظاهري للمرض.
 
وبينت الباحثة زهراء القيم انه تم  تقسيم الدراسة الحالية إلى جزئين رئيسيينِ: الجزء الكيموحيوي-  الفسلجي والجزء الجزيئي حيث تَضمن الجزء الفسلجي التحليل الهرموني (الاندوثلين -1 ،ببتايد مدرر الصوديوم الاذيني ، بروتين العضلي القلبي ، انزيم الكرياتيني -mb، هرمون المحفز للدرقية ،ثلاثي أيود ثيرونين و الثايروكسين )، فضلا عن المعايير الاخرى (دليل كتلة الجسم،ضغط الدم،  تاريخ الاصابة بجلطة سابقة ,نوع شراين احتشاء عضلة القلب) بينما أشملت الدراسة الجزيئيةَ على التحري على جينات MMP-9 ,MTHFR,APOE .

وقد أظهرت النتائج لهذه الدراسة لمرضى متلازمة الشريان التاجي الحاد لكلا الذكور والاناث ارتفاع معنوي P <0.05)) في مستويات الاندوثلين-1 ,ببتايد مدرر الصوديوم الاذيني ، برويتن العضلي القلبي ، انزيم الكرياتيني –mb مقارنة مع مجموعة السيطرة،بينما انخفضت معنويا P <0.05)) مستويات هرمون ثلاثي أيود ثيرونين،في مجموعة مرضى متلازمة الشريان التاجي الحاد مقارنة بالسيطرة كما اوضحت تحليلات الارتباط وجود ارتباط معنوي  بارتفاع هرمون الاندوثلين -1 بارتفاع الانزيم الكرياتيني MB وبروتين عضلة القلب ,ببتيدات مدرر الصوديوم الاذيني.بينما لم تكن هنالك فروق معنوية ذات دلالة هرمون المحفز للدرقية و الثايروكسين بين مجاميع المرضى والسيطرة,ولاتوجد فروقات معنوية بين الذكور والاناث لهرمونات ببتايد مدرر الصوديوم الاذيني,المحفز للدرقية ،ثلاثي أيود ثيرونين و الثايروكسين لكل من مجاميع المرضى والسيطرة..النتائج الفسلجية مع المعايير الاخرى كذلك اظهرت  الدراسة عدم وجود فروقات بين الادلة الفسلجية لعمر او جنس المرضى باحتشاء عضلة القلب مع ارتفاع هرمونات (الاندوثلين -1 ،ببتايد مدرر الصوديوم الاذيني ، برويتن العضلي القلبي ، انزيم الكرياتيني –mb) ولاتوجد فروقات معنوية بين نوع احتشاء عضلة القلب وهرمونات (الاندوثلين-1 ,ببتايد مدرر الصوديوم الاذيني ). ولاتوجد فروقات تربط بين هرمون الاندوثلين -1وتاريخ الاصابة باحتشاء عضلي سابق.

وتابعت الباحثة قائلة :لقد تم في جزء الدراسة الوراثي تحليل تعدد الاشكال لجين MMP-9  حيث اظهر تردد الطرز الوراثية TT)و CT) لمرضى متلازمة الشريان التاجي الحاد ارتباطا اعلى من مجاميع السيطرة, المرضى مقابل مجاميع السيطرة الخاصة بالطراز الوراثيCT ( 23.3%  مقابل 26.6 (% والطراز الوراثي ) TT13.3%  مقابل 10% )كما ان هنالك اختلافات احصائية مختلفة للطرز الوراثية والأليات للمرضى مقابل مجاميع السيطرة لل TT(OR 3.62-CI95%0.98113.49).وظهور الطرز الوراثية TT,CTكان مرتبطا بشكل مستقل مع زيادة خطرالإصابة بأمراض الشريان التاجي وطبقا لجين MTHFR تم تحديد الطرز الوراثية بواسطة تقنية تباين اطوال التقييد وتم التعرف على الطفرة لمتماثلة الأليلات TT. وقد كان ظهور تعدد الاشكال لجين MTHFR لمتماثلة الأليلات TT  في المرضى مقابل مجاميع السيطرة (23.3% مقابل 30.3%) مع (OR 1.41).ظهر تعدد الاشكال لجين MTHFR 677CT لايوجد ارتباط بين مرضى الشريان التاجي الحاد و مجاميع السيطرة ولم تظهر تردد الأليلات TوC اي ارتباط بين مجاميع المرضى والسيطرة وخلافا لما وجد في الشعوب البيض الاوربيين وبعض الشعوب الاخرى حيث لايسهم أليلMTHFR 677Tإلى عامل خطر لاحتشاء عضلة القلب.

وتوصلت الدراسة الى نتائج مهمة تشير الى احتمال العيوب الوراثية أوالعوامل البيئية التي قد تؤثرعلى استقلاب الحمض الاميني في هذه المجموعة العرقية (الأليل 4 ,الأليل 2 والأليل 3) وهي اشكال بروتينية يشفرها جين متعدد الاشكال ابولي ليبوبروتين (Apo).الطرز الوراثية والأليلات حددت بواسطة تفاعل البلمرة المتسلسل وتباين اطوال التقييد ولاحظنا وجودارتباط بين تعدد الأشكال ابولي ليبوبروتينEومتلازمة الشريان التاجي الحادة في هذه الدراسة وتشيرهذه البيانات إلى ان أليلE4يزيد من خطر متلازمة الشريان التاجي الحاد في مرضى محافظة بابل/العراق (P 0.020 ،OR 4.090).
 
بقلم / عادل الفتلاوي 
 

اهم الاعلانات الرسمية في موقع الجامعة