انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


بدلا من الكتب الورقية كلية تكنولوجيا المعلومات بجامعة بابل توزع الاجهزة المحمولة (الآي بوك) على طلبتها

تاريخ النشر : 22/10/2014
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 1652
تم نشر الموضوع بواسطة : ندى موسى الرماحي

بدلا من الكتب الورقية

كلية تكنولوجيا المعلومات بجامعة بابل توزع الاجهزة المحمولة (الآي بوك) على طلبتها

باشرت كلية تكنولوجيا المعلومات في جامعة بابل بتوزيع اجهزة (الآي بوك) المحمولة او مايسمى بالكتاب المنهجي الالكتروني على طلبتها حملت فيها الكتب المنهجية المقرة من الكلية للعام الدراسي الحالي وتبني الكلية لمشروع التعليم الالكتروني المعمول به في اغلب دول العالم. وقال عميد الكلية الاستاذ الدكتور توفيق عبد الخالق الاسدي  ان الكلية شرعت بالتجربة الجديدة كونها من الكليات المتخصصة بهذا الشأن وقد وفرت جميع  الامكانات والارضية المناسبة لها وتم اليوم توزيع الاجهزة لجميع طلبة المراحل الرابعة في قسمي البرامجيات وشبكات المعلومات كما سيتم في وقت لاحق توزيع(100)جهاز اضافي لتغطية جميع طلبة المراحل الثالثة في الكلية ومن المؤمل تعميم التجربة على جميع طلبة الكلية في العام الدراسي القادم.

     

داعيا الطلبة في الوقت ذاته الى المحافظة على الاجهزة االتي كلفت الجامعة والكلية مبالغ كبيرة الاستفادة القصوى من التجربة الجديدة كونها جاءت لاستفادتهم وخدمتهم اولا واخيرا.واضاف ان "الكلية وفرت ايضا السبورات الذكية التفاعلية التي تعمل على تفاعل الطالب والتدريسي مع الاجهزة المحمولة وبنفس الوقت يستطيع الطالب التحميل الالكتروني مباشرة من هذه السبورات كما ان التدريسي ستكون له ايضا صفحة على [الويب ] لكي ينقل المعلومات للطالب في أي مكان وزمان اعتمادا على شبكة الانترنت بالاضافة الى اعتماد الاسئلة الالكترونية التي تتم فيها عملية التصحيح الالكتروني بصورة مباشرة وفق برنامج الكتروني متقدم مما يعني ذلك تلافي العملية الروتينية بالتصحيح اليدوي البطيء وتلافي المشكلات العديدة التي قد تحدث جراء ذلك".في حين قال معاون عميد الكلية للشؤون العلمية الدكتور اسعد صباح هادي ان الكلية لم تواجهها مشكلة في تبني المشروع الجديد كونها معتمدة نظام التعليم الالكتروني من خلال العديد من الانظمة الالكترونية وشاشات العرض وانها اليوم ستخوض التجربة بعد قيام كوادرها التدريسية على مدى الاشهر الستة الماضية بخزن النسخ الالكترونية من الكتب المنهجية كمرحلة أولى على الأجهزة المحمولة التي تم توزيعها على الطلبة بهدف توفير وسائل تعليم مريحة وسهلة .مشيرا الى ان التجربة جعلتنا نتجاوز مراحل توزيع الكتب الورقية التي تتعرض غالبا للتمزيق والتلف وتتطلب باستمرار شراء كتب جديدة في كل عام لتواكب التطورات المتسارعة التي يشهدها العالم كما ان خزنها يشكل عبئاً كبيراً على بناية مخزن مجانية التعليم في الكلية وشغلها لمكان واسع والتخلص من مشكلة التراكم وتعرضها لمخاطر التلف.
 


فيما قال معاون عميد الكلية للشؤون الادارية الدكتور مهدي نصيف اننا نطرح اليوم تجربة التعليم الالكتروني وهو الكتاب الالكتروني لتحميل جميع محاضرات الطلبة على جهاز (الكندلز)  وامكانية تصفح  الطالب لمحاضراته بكل يسر وسهولة عملية تحميل الكتب على الاجهزة الـمحمولة  وتوزيعها على الطلبة والسيطرة عليها كما ان الامر لم يقتصر على تحميل الكتب لمحاضراته فقط بل سيمتد ايضا لتأمين الاتصال الالكتروني بين الطالب والتدريسي بشكل مباشر عبر شبكة الانترنت يتم خلاله مناقلة المحاضرات والافلام العلمية التوضيحية.من جانبهم رحب طلبة الكلية بالتجربة الجديدة حيث قالت الطالبة ودق صباح عباس والطالب احمد حمزة ان المشروع يساير انظمة التعليم الالكتروني المعمول بها في دول العالم لما فيه من مزايا جمة كما ان التجربة ستريح الطلبة من جلب وحمل الكتب التي يرهقهم حملها في حين قالت الطالبة رغدة مهدي انها تجربة مفرحة يمكن ان تسهم الى حد بعيد في رفع المستوى العلمي والتعليمي للطلبة لسهولة المطالعة في أي مكان وزمان.


بقلم / عادل الفتلاوي