انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


طلبة جامعة بابل يستعدون لخوض الامتحانات النهائية ويؤكدون اصرارهم على تحقيق التفوق والنجاح


تاريخ النشر : 21/05/2015
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 734
تم نشر الموضوع بواسطة : ندى موسى الرماحي

ايام معدودة تفصل نحو اكثر من (23) الف طالب وطالبة في (19) كلية علمية وانسانية في جامعة بابل عن خوض الامتحانات النهائية للعام الدراسي 2014 ــ 2015 والذين اكدوا اصرارهم وعزيمتهم على تحقيق النجاح والتفوق وبداية مرحلة جديدة من الحياة لتجدهم اليوم يواظبون على المراجعة العلمية لمناهجهم الدراسية وتكريس جل وقتهم للمطالعة الجادة التي تمكنهم من أداء امتحاني عال المستوى متجاوزين بذلك الظروف الاستثنائية الصعبة التي يمر بها الوطن العزيز.

 (الاعلام الجامعي) ... زار عدد من كليات الجامعة والتقى بعدد من الطلبة والطالبات لمعرفة مدى استعدادهم لأداء هذه الامتحانات حيث كانت وقفتنا الاولى مع الطالبة نبأ مسلم محمد من كلية التربية للعلوم الانسانية التي أكدت أن المراجعة الدراسية ضرورية قبل الامتحانات بأيام وذلك لأنها تجعل الطالب وجها لوجه أمام مستقبله ومصيره فضلا على انه واجب يقع علينا أن ندرس ونحقق نتائج نجاح متقدمة لنجلب الفرحة الى عوائلنا والحمد لله نحن نواصل المطالعة رغم الظروف الصعبة التي يمر بها البلد لأننا نعتقد انه بمراجعتنا ونجاحنا نتحدى الإرهاب واعداء الانسانية.

    

وقال الطالب فراس عبد الله من كلية العلوم: نعم نحن نواصل مراجعتنا للمناهج الدراسية المقررة في الامتحانات بجد وإصرار لسبب بسيط جدا وهو ان هذا مستقبلنا دون أن يحثنا عليه أحد وعلينا ان نحققه بالجد والمثابرة والتفاني ودعم أستاذتنا وأهلنا، وإنشاء الله سنحقق النجاح وبتفوق، لأننا نعتقد ان النجاح والمثابرة في هذه الظروف الصعبة هو واجب مقدس وجهاد وطني وتحدي لأعدائنا.
ومن كلية الهندسة قالت الطالبة شجن عباس الخفاجي: تفرغنا للمراجعة والقراءة استعدادا لخوض هذه الامتحانات وبما ان النجاح هدفنا، فعلينا أن نقرأ ونراجع بحيوية ونشاط لأننا نعتقد ان المستقبل يصنعه الشباب وعليه يجب إن يكون الشباب متفوق ونحن ننشد التفوق لأننا عراقيون والمعروف عن العراقيين مجاهدين ومثابرين، وإنشاء الله سيكون النجاح حليفنا.

المكتبة المركزية
كما زرنا المكتبة المركزية في الجامعة وتجولنا في أروقتها، حيث لاحظنا بشكل واقعي وملموس الوسائل التي توفرها إدارة المكتبة إلى الطلبة الذين يرتادون اليها لغرض المراجعة والمطالعة والتي من شأنها ان تسهل عليهم مهمتهم الدراسية وتشمل كافة المستلزمات من قاعات مبردة ومكاتب ومقاعد جيدة إضافة الى المصادر والمراجع التي قد يحتاجونها الطلبة في مراجعتهم والتقينا بعدد من الطلبة الذي يفضلون المراجعة في المكتبة بدلا من البيت عبروا عن وضعهم النفسي ورغبتهم في المراجعة حيث قالوا نحن نفضل القراءة في الفضاءات المطلقة إي في الحدائق والأماكن المفتوحة والمكتبة أفضل من البيت حيث أجواء البيت لا تساعد على القراءة وذلك بسبب الضيوف وحركة الأطفال والمسببات الأخرى، وبالنسبة الى وضع المكتبة فهو جيد جيدا ونحن نحاول أن نكييف وضعنا النفسي للمراجعة الدراسية بأي شكل من الأشكال.

كثرة المناهج
وعبر عدد من الطلبة الذين التقينا بهم عن معنوياتهم العالية بالابتسامة والتحدي والإصرار على تحقيق النجاح وعن تفاؤلهم الذي يدفع بهم إلى الإمام بخطوات واثقة وهم يشكرون أهاليهم وأساتذتهم على رعايتهم ودعمهم لهم، لكنهم شخصوا بعض السلبيات او المعوقات التي تنغص او تعترض طريق أدائهم ومن هذه المعوقات او السلبيات كثرة المناهج الدراسية المخصصة للامتحانات النهائية مما يصعب عليهم السيطرة عليها.

اتخاذ تدابير ومستلزمات ضرورية للامتحانات
 مدير شؤون الطلبة في رئاسة الجامعة الدكتور صفاء عبيد  حسين الحفيظ قال ان الجامعة تحرص على توفير أجواء امتحانية نموذجية من خلال توفير الأسئلة الإمتحانية المطبوعة بشكل واضح وجيد إضافة إلى توفير مراقبين من ذوي الكفاءة في ادارة القاعات الإمتحانية فضلا عن زيادة عدد القاعات الإمتحانية وتجهيزها بأجهزة التكييف والإنارة والمقاعد النموذجية إضافة إلى توفير وسائل الراحة للطلبة من خلال فحص وتعزيز أجهزة التكييف والمقاعد الموجودة في القاعات الدراسية الموجودة مسبقاُ إضافة إلى تأمين  كميات كبيرة من مياه الشرب لغرض توزيعها اثناء فترة الامتحانات.


بقلم/ عادل الفتلاوي