انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


دراسة بحثية في كلية الادارة والاقتصاد تناقش أثر اللوجستك العكسي على حماية البيئة


تاريخ النشر : 28/05/2015
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 586
تم نشر الموضوع بواسطة : ندى موسى الرماحي

ناقشت الباحثة ميس حسين امين العميدي من كلية الادارة والاقتصاد بجامعة بابل رسالتها المقدمة لنيل درجة الماجستير والموسومة (أثر اللوجستك العكسي على حماية البيئة ) وهي دراسة تطبيقية في الشركة العامة لصناعة البطاريات في بغداد .

واوضحة الباحثة ان الهدف من الدراسة التعرف على مدى تطبيق اللوجستك العكسي في الشركة العامة لصناعة البطاريات  وقياس اثر اللوجستك العكسي على حماية البيئة.وتابعة الباحثة انه تم اختبار عينة من العاملين في الشركة العامة لصناعة البطاريات في بغداد لتكون مجالا للجانب الميداني في هذه الدراسة كما  استخدمت استمارة الاستبانة كأداة رئيسية لجمع البيانات والمعلومات و الاعتماد على مجموعة من الوسائل والادوات الاحصائية لغرض التوصل الى مؤشرات تخدم اهداف الدراسة وفرضياته.

    

مشيرة الى اهم الاستنتاجات التي توصلت اليها الدراسة وهي ان عملية اعادة التدوير تعد من العمليات المهمة لاعادة النفايات ومخلفات المواد المستعملة الى مكان انتاجها او بيعها بدلا من رميها  واعادتها الى مواد تستعمل للغرض نفسه او تحويلها الى مواد جديدة كما إن عملية الجمع والفرز تقع على عاتق المواطن اذ يقوم بعملية الجمع والفرز لغرض تسهيل عملية استلام النفايات وتخزينها ونقلها للتخلص منها وتتم عملية النقل بعد الجمع والفرز الى المحطات الخاصة بالتجميع المؤقت او الى المواقع النهائية ليتم التخلص منها او اعادة تدويرها وان عملية تخزين النفايات تتم لغرض انتظار المعالجة في مواقع تخزين خاصة وتجنب الخزن في العراء حفاظا على البيئة من التلوث .


مضيفة ان الدراسة اوصت بجعل الشركة تتحمل المسؤولية الاساس التي بسببها تتكون المخلفات وتكون هناك مسؤولية واضحة لادارة معينة من الشركة  ضمن مبدأ من يجهز يكون مسؤولا عن اعادة التجهيز وعدم نقل المخلفات في حاويات مكشوفة مما يؤدي الى تلوث بيئي والعمل على نقلها في حاويات مغلقة وادخال البعد البيئي في اتخاذ القرار الاداري وتخصيص الاموال اللازمة لمواجهة التغيرات المطلوبة في الالات والمكائن والمواد اللازمة من خلال زيادة وتحسين الانتاج كما ونوعا وبأفضل التقنيات وبأقل كلفة من المواد الاولية الطبيعية وايجاد مراكز لتجارة المواد القديمة لغرض جمعها واعادة تدويرها والاستفادة من المادة الاولية وتخلصا من النفايات  واعتماد مبدأ القديم مقابل الجديد  مع تحسين شروط الاستلام .


بقلم / رافع عبد القادر


اهم الاعلانات الرسمية في موقع الجامعة