انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


دراسة في كلية التربية للعلوم الصرفة تبحث تطبيقات الكهرباء الانضغاطة

تاريخ النشر : 10/10/2018
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 151
تم نشر الموضوع بواسطة : وسام عماد ناجي المعموري

بحثت دراسة في كلية التربية للعلوم الصرفة (ظاهرة الكهرباء الانضغاطة وتطبيقاتها)أعدتها الطالبة زهراء خالد سلومي، بإشراف الأستاذ المساعد شروق صباح عبد العباس.تهدف الدراسة إلى توضيح مفهوم الكهرباء الانضغاطة ومعرفة تطبيقاتها، كما تهدف إلى  استخلاص الطاقة الكهربائية من حركة الجسم والتي تعتبر مصدرا من مصادر الطاقة المتجددة .وأوضحت الباحثة أن انشغال العالم بمصادر الطاقة المتجددة  جعل البعض يفكر في استخدام جسم الإنسان كمولد للطاقة الكهربائية، إذ تتنافس الأبحاث اليوم للوصول إلى انجح الابتكارات لاستخلاص هذا النوع من الكهرباء الاقتصادية  المنسجمة مع البيئة.وبينت الباحثة أن الكهرباء الانضغاطة هي خاصية لبعض المواد (وخصوصا بلورات, وبعض المواد السيراميكية بما فيها العظم) على توليد كمون كهربائية استجابة لتطبيق إجهاد ميكانيكي .


 

وأشارت إلى أن الكهرباء الانضغاطة تنتج من قدرة بعض المواد الصلبة على توليد جهد كهربائي عند ضغطها أو إخضاعها لإجهاد ميكانيكي مثل الكريستال والسيراميك والكوارتز، وتصل الفولتية المتحررة من سنتيمتر مكعب واحد من تلك المواد إلى عدة ألاف من الفولتات مع شدة تيار متواضعة،  وقد استخدمت محولات طاقة بإشكال هندسية مختلفة وبحجوم متفاوتة من مواد سيراميكية مصنعة لتوليد أنظمة سونار عالية الطاقة لإغراض مختلفة تجارية وعسكرية وطبية .

مرتضى علي