انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


جامعة بابل تدعو الطلبة للمشاركة في مسابقة يوم التصميم للمشاريع المبتكرة

تاريخ النشر : 06/11/2018
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 123
تم نشر الموضوع بواسطة : ندى موسى الرماحي

دعت شعبة التأهيل والتوظيف في جامعة بابل جميع طلبة الجامعة للمشاركة في المسابقة الأولى ليوم التصميم للمشاريع المبتكرة التي ستقام صباح يوم الاثنين الموافق السادس والعشرين من شهر تشرين الثاني في الجامعة.

جاء ذلك في ورشة العمل التي أقامتها شعبة التأهيل والتوظيف في الجامعة ناقشت فيها المتطلبات والتحضيرات ليوم تحدي التصميم الذي يعتبر مبادرة أكاديمية علمية ترعاها "منظمة  آيركس" بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بهدف وضع حلول لمشاكل الصناعة وربط الجامعة مع الصناعة وسوق العمل وتهيئة الطلبة للعمل بعد التخرج.

وبين مدير الشعبة عادل علي خليل الزبيدي أنه سيتم عرض المشروعات المبتكرة للطلبة والخريجين في هذه المسابقة التي تقام  بالتعاون مع شركة Irex الأمريكية وسيتم تكريم المشروعات الفائزة بجوائز قيمة ومنحها فرصة المشاركة في مؤتمر وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للقوى العاملة الذي سيعقد للفترة من 11 ـ 12 كانون الأول المقبل وستخصص جوائز للفائزين.

وأوضح أنه يحق لطلبة المراحل الدراسية كافة في الجامعة المشاركة في المسابقة على أن تكون من خلال فرق طلابية على أن يضم كل فريق من (3 – 5)  طلاب بإشراف عضو هيئة تدريسية حيث تم حتى الآن استلام عشرين مشروعا مبتكرا من طلبة كليات الهندسة وهندسة المواد والهندسة المسيب وتكنولوجيا المعلومات والعلوم والفنون الجميلة.

وأضاف أن المسابقة اشترطت أن تكون النتاجات المبتكرة للطلبة في مجالات استخدام مواد بديلة بما في ذلك المواد المعاد تدويرها لتقليل تكاليف البناء، ومشاريع تطوير تكنولوجيا الاستشعار عن بعد باستخدام مواد منخفضة التكلفة لتصنيع الروبوتات والطائرات بدون طيار، وابتكارات منخفضة التكلفة لاستخدام مواد النفايات والطاقة الشمسية لإنتاج الطاقة، وتصنيع أجهزة منخفضة التكلفة للأطراف الاصطناعية لدعم الأفراد ذوي الإعاقة، وتصاميم أنظمة لضمان الهبوط الآمن لطائرات الهليكوبتر على الأرض غير المستوية وتصاميم سيارات تحكم عن بعد لتقديم إمدادات الإغاثة، فضلا عن مشاريع مبتكرة يمكن أن تصب في تطوير الصناعة المحلية.

وأشار إلى أن مسابقة يوم التصميم تعد من التجارب التعليمية الأكاديمية التي من شأنها أن تهيئ الطلبة الجامعيين بشكل أفضل إلى الحياة العملية لإيجاد حل لمشكلة حقيقية تواجهها الصناعة من خلال تشكيل فريق عمل طلابي مع أستاذ مشرف من الكلية لاقتراح حل لمشكلة من خلال تطبيق ما تعلموه عبر مناهجهم الدراسية، كما أنه يساعد الطلبة على تحسين تفكيرهم النقدي وحل المشكلات ومهارات العمل الجماعي من خلال التعلم القائم على حل المشكلات والتعلم القائم على روح الفريق، كذلك أن التدريب العملي يعد تجربة عمل حقيقية لتطبيق المعرفة بطرق نموذجية لما سيقوم به الطلبة بعد مرحلة التخرج.

جدير بالذكر أن وزارة التعليم العالي لديها اتفاقية تعاون مع منظمة ايركس العالمية في مجال دعم المشاريع الصغيرة للطلبة، ومراكز التوظيف ودعم الشراكات مابين المنظمة والجامعات وكل أنواع الدعم لخدمة الجامعات سواء على مستوى الطلبة أو الأساتذة، فضلا عن تنظيم مسابقات لعرض بعض المشاريع المبتكرة من قبل الطلبة والخريجين.

عادل محمد