انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


دراسة في كلية التربية للعلوم الصرفة تبحث دمج المعاقين سمعياً في المدارس العادية


تاريخ النشر : 08/08/2019
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 261
تم نشر الموضوع بواسطة : ندى موسى الرماحي

مرتضى علي

بحثت دراسة في كلية التربية للعلوم الصرفة (اتجاهات المعلمات نحو دمج المعاقين سمعياً في المدارس العادية)، أعدتها الطالبة بنين إبراهيم حسن، وأصالة طالب حسين .عمدت الباحثتان إلى دمج اتجاهات المعلمات نحو المعاقين سمعياً في الصفوف العادية من الجوانب التي تحتاج إلى دراسة, حيث تم البحث في ضوء خلفية الدراسات السابقة ووجد أن عملية تعليم الطلبة ذوي الإعاقة السمعية تقع على عاتق المعلمين الذين يعدون المفتاح الأساسي لنجاح عملية التعليم في الصف وتطوير المخرجات التربوية المرتبطة بالطلبة ذوي الإعاقة السمعية، وبناء على ذلك فإن وجهات نظرهم ومدى تقبلهم لتعليم هؤلاء الطلبة تلعب دوراً جوهرياً وأساسياً في إنجاح برنامج الدمج وتحسين العلاقات الايجابية مع الأفراد ذوي الإعاقة السمعية وبالتالي تسهيل إمكانية دمجهم في المدرسة وفي المجتمع الإنساني ككل .

وبينت الدراسة أن المؤشرات في الميدان التربوي لا تفصح عن مستوى مقبول من اتجاهات ووجهات نظر المعلمين العالمين مع هؤلاء الطلبة وهذا يتعارض  مع التوجهات العالمية التي تنادي بحق الطلبة ذوي الحاجات الخاصة ومنهم أصحاب الإعاقة السمعية في العيش ضمن مجتمعهم وتنادي بدمجهم في المدرسة العادية والمجتمع, وهذا يؤثر سلباً على قدرة المعلمين في التواصل مع هؤلاء الطلبة داخل غرفة الصف ويعدّ ذلك من وجهة نظر الباحثين مؤشراً يستحق الدراسة  لتقليل الفجوة بينهم وبين أقرانهم العاديين، وأن مشكلة البحث تتمثل في الإحساس بأنهُ لا توجد معرفة واضحة  بوجهات نظر المعلمين نحو الدمج ضمن المدارس العادية .


اهم الاعلانات الرسمية في موقع الجامعة