انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


أطروحة دكتوراه في طب بابل تناقش علاقة التغايرات الجينية مع الورم الرحمي الأملس


تاريخ النشر : 18/09/2019
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 80
تم نشر الموضوع بواسطة : وسام عماد ناجي المعموري
مهدي السلامي
ناقشت أطروحة دكتوراه في كلية الطب (علاقة التغايرات الجينية للجينين CYP1A1 وXRCC1مع الورم الرحمي العضلي الأملس في محافظة بابل)، للطالبة لميس طالب هادي تاج الدين،بإشراف الأستاذ الدكتور حيدر هاشم الشلاه، والدكتورة نادية مضر الحلي.بينت الدراسة أن الورم الرحمي العضلي الأملس هو ورم حميد وحيد النسيلة يمكن أن يسبب أعراضا كبيرة قد تؤدي إلى استئصال الرحم، وإن السبب الحقيقي الدقيق لهذا الورم الحميد غير معروف.وتهدف الدراسة للكشف عما إذا كان هناك ارتباط بين التغايرات الجينية لجين CYP1A1، وجين XRCC1 ونشوء الورم الرحمي العضلي الأملس في النساء العراقيات من محافظة بابل، والكشف عن الارتباط بين الأنماط الجينية والخصائص السريرية.



وأظهرت نتائج التغاير الجيني لجين XRCC1gene وجود ارتباط إيجابي معنوي مع نشوء الورم الرحمي العضلي الأملس، والنساء اللواتي يحملن النمط الوراثي المتنحي GG بالمقارنة مع (AG + AA)، ويكن حوالي سبع مرات أكثر عرضة لنشوء الورم الرحمي العضلي الأملس، وبينما أظهرت نتائج التغاير الجيني لجين CYP1A1gene عدم وجود ارتباط ايجابي مع نشوء الورم الرحمي العضلي الأملس ولكن هناك ارتباطا سلبيا معنويا مع نشوء الورم الرحمي العضلي الأملس، والنساء ذوات النمط الوراثي السائد المهيمن المتغاير TC بالمقارنة مع (TT+CC) يكن غير معرضات لنشوء الورم الرحمي العضلي الأملس.


اهم الاعلانات الرسمية في موقع الجامعة