انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


الأستاذُ الدكتورُ علي عبدالفتاح الحاج فرهود عضوًا في لَجنةٍ للتحكيمِ العلميِّ


تاريخ النشر : 18/09/2019
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 110
تم نشر الموضوع بواسطة : وسام عماد ناجي المعموري
 اشتركَ الأستاذُ الدكتورُ (علي عبدالفتاح الحاج فرهود) عضوًا في لَجنةٍ علميةٍ للـتحكيمِ (المناقشةِ) لطالبِ الدكتوراه (ضرغام علي محسن) التي جرت صباحَ يومِ الخميس 12/ 9/ 2019 في رسالتِه الموسومةِ بـ(الاكتفاءُ في نهجِ البلاغةِ: دراسةً في الدلالةِ النحويةِ) التي جرت في قسمِ (اللغةِ العربيةِ) بكليةِ التربيةِ للعلومِ الإِنسانيةِ في جامعةِ كربلاءَ ضمنَ لَجنةٍ علميةٍ أُلِّفت من:
1- أ.د. مكي الكلابي/ ك.التربية-ج.كربلاء/رئيسًا
2- أ.د. علي عبدالفتاح/ ك.التربية-ج.بابل/عضوًا
3- أ.م.د. أحمد خضير/ك.الآداب-ج.ذي قار/عضوًا.
4- أ.م.د. صادق فوزي/ك.التربية الأساسية- ج.الكوفة/عضوًا.
5- أ.م.د. فلاح رسول حسن/ك.التربية- ج. كربلاء/عضوًا.
6- أ.م.د. ليث الوائلي/ك.التربية- ج.كربلاء/ عضوًا مشرِفًا.
     وذكر الدكتور (علي عبدالفتاح) أَنَّ هذه الرسالةَ تأتي في ميدانِ (نظريةِ الاكتفاءِ النحويةِ) التي وضعها هو بتوفيقِ الل?ـهِ تعالى منهجًا لدراسةِ السلوكِ التعبيري للجملةِ العربيةِ مقابلَ ميدانِ (نظريةِ العاملِ النحوي) التعليميةِ بدراستِه المنجزةِ في جامعةِ بغدادَ في العام 2006 (دَلالةُ الاكتفاءِ في الجملةِ القرآنيةِ: دراسةً نقديةً للقولِ بالحذفِ والتقديرِ) رسالةً للدكتوراه نشرها (ديوانُ الوقفِ الشيعي/ المركزُ الوطني لعلومِ القرآنِ) كتابًا مطبوعًا في العام 2010م.
     وبيَّنَ أَنَّ هذه الرسالةَ التي قدَّمها الباحثُ (ضرغام علي) تأتي الثانيةَ بعدَ رسالةِ الماجستير القيِّمةِ (دَلالةُ الاكتفاءِ في سورةِ الإِسراء) التي أَنجزتها الباحثةُ (ضحى صادق رَسُولِ المُحَنَّا) في العام 2018 في كليةِ الدراساتِ القرآنيةِ بجامعةِ بابلَ ؛ وبذا تحصَّلت هاتان الدراستان الجديدتان في ميدانِ (نظريةِ الاكتفاء) بعدَ الدراسةِ الأُمِّ الرائدةِ المذكورةِ للدكتور (علي عبدالفتاح).
     ولتزامنِ هذه المناقشةِ في شهرِ المحرَّمِ الحرامِ قدَّم رئيسُ اللجنةِ ، وأَعضاؤُها ، والباحثُ ، والحاضرون ولاءَهم للإِمامِ الحسينِ (عليهِ السلامُ) ، وعزاءَهم للنبيِّ محمدٍ (صلَّى الل?ـهُ عليه وآلِه) وآلِ البيتِ (عليهِمُ السلامُ) ، وابتهلوا إِلى الل?ـهِ تعالى أَن يرحمَ الزائرين الذين سَمَت أَرواحُهم في (ركضةِ طويريج) يوم عاشوراء/1441هـ المارِّ قبلَ يومَين ، ويُلهِمَ ذويهم ، والجرحى الصبرَ والسلامةَ والتوفيقَ للولاءِ الأَوثق.
وقد فاتشتِ اللجنةُ الباحثَ فيما قدَّمه في رسالتِه ، وفيما له علاقةٌ به ، متحفًا أعضاؤُها البحثَ بهدايا معرفيةٍ قوَّمت ما فيه من أوَد ، ثم أَجمعتِ اللجنةُ على قبولِ الرسالةِ بعد التعديلاتِ الطفيفةِ التي أَقرَّ الباحثُ والأُستاذُ المشرفُ بها ؛ فمنحته شهادةَ الدكتوراه بتقديرِ (مستوفٍ) في حينِها الرسميِّ ، وكان (امتيازًا) لاعتباراتِ الأَصالةِ ، والاجتهادِ ، والإِبداعِ المعرفيِّ.




اهم الاعلانات الرسمية في موقع الجامعة