انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


جامعة بابل تنظم حلقة عن حقول السرد العربي


تاريخ النشر : 21/10/2019
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 101
تم نشر الموضوع بواسطة : ندى موسى الرماحي

عادل محمد

نظمت كلية التربية للعلوم الإنسانية حلقة نقاشية عن (حقول السرد العربي لغة واصطلاحا النشأة والتطور)، خصصت  لطلبة الدراسات العليا في قسم اللغة العربية.وناقشت الحلقة التي حاضر فيها الدكتور هادي طالب نظريات السرد وحقولها ونشأتها وتطورها لغة واصطلاحا، مبينة انه لم يكن في العصور السابقة أيّ اهتمام بهذا المجال النقدي.وبينت الحلقة أنَّ موضوع نظريات السرد ظهر في القرن الماضي، حينما منح بعض الكتّاب المهتمّين هذا المجال قليلًا من اهتمامهم، فتمَّ نشرُ عدد من المقالات التي تختصّ بهذا المجال، فقد أصبحت نظرية السرد محطَّ اهتمامٍ عالميٍّ للدراسة والتحليل، وكانت هذه المقالات تعالج كلَّ اتجاهات نظرية السرد، ومن أوائل من اهتم بنقد السرد وحاول إنشاء نظرية للسرد هما: فراي وبوث، حيث حاولا إيجاد موجز لنقد السرد وتقديمه ليقلل من اهتمام النقاد والأدباء آنذاك بالنظريات القديمة، والتي وُصفتْ بالتعقيد، على حدّ تعبير "والاس مارتن" في كتابهِ نظريات السرد الحديثة.
 

 

وأوضحت الحلقة أنه وبعد أنْ أصبحت نظرية السرد محطَّ اهتمامِ النقاد، وأصبحتْ قطبًا يتوجّه إليه الباحثون، كثرتْ النظريات والفرضيات التي تُعنى بدراسة السرد القديم والحديث في تلك الفترة، وقامت على هذه الفرضيات كتبُ نقد السرد في كلِّ مجالات الكتابة، وكان هذا التقدم في دراسة السرد نابعًا من اعتبار النقاد البنيويين دراسةَ الأدب قسمًا من أقسام علوم الإنسان، ويجب القول إنّ نظريات السرد الحديثة لم تقمْ على دراسة القصص والروايات الواقعية التي انتشرت في تلك الفترة فقط، بل قامت أيضًا على تحليل ودراسة الحكايات الشعبية وقصص الموروث المتداولة بين الناس، فقد بنى بعض النقّاد نظرياتِهم في تلك الفترة على تقاليد قديمة، فلم يلتفتوا للأعمال الأدبية الحديثة آنذاك، وممن اهتم بالأعمال القديمة الناقدان الفرنسيان: كلود بريموند، وجريماس.

اهم الاعلانات الرسمية في موقع الجامعة