انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


تدريسية في كلية التربية الاساسية تشارك ببحث في المؤتمر العلمي الدولي الافتراضي الاول لكلية التربية الاساسية


تاريخ النشر : 30/06/2020
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 35
تم نشر الموضوع بواسطة : وسام عماد ناجي المعموري
ختام العبيدي
شاركت المدرس نسرين قاسم عبد الرضا  التدريسية  في كلية التربية الاساسية بجامعة بابل  بالبحث الموسوم بـ (الاضطرابات الانفعالية التي يعاني منها ذوي صعوبات التخاطب ـ أسبابها ومقترحات علاجها) في المؤتمر العلمي الدولي الافتراضي الاول لكلية التربية الاساسية ضمن محور العلوم التربوية والنفسية.
 بينت الدراسة أن   الاضطرابات الانفعالية تعد احدى ميادين التربية الخاصة الحديثة نسبيا والمعرفة في هذا الميدان ما زالت حديثة مقارنة بميادينها الاخر لذلك يعد الاهتمام بالاضطرابات الانفعالية لدى الاطفال مجالا جديرا بالاهتمام من قبل الباحثين والعلماء حيث انهم مجموعة غير متجانسة من الصفات والخصائص فالطفل المضطرب انفعاليا هو الذي لا يستطيع إنشاء علاقات اجتماعية فعالة مع الآخرين ويتصف سلوكه بانه غير مرغوب فيه وهذا ما يحدث مع الاطفال الذين يعانون من صعوبات في التخاطب والاخير يعني التواصل بوضوح وهو عملية نقل للرسائل من المرسل إلى المستقبل،والرسالة ممكن أن تكون شفوية أو غير شفوية أو غيرها وعند الإنسان غالباً ما تكون منطوقة.ولا يستطيع هذا الطفل ان يستفيد من طاقاته وقدراته او يستخدمها على نحو ما لأنه يرى نفسه بانه فاشل ولذلك فهو يحتاج الى المساعدة بقدر كبير حتى يتمكن من التصرف بسلوك سوي ومقبول اجتماعيا، وهناك صعوبة في وضع خط فاصل بين الاطفال الانفعاليين والاطفال الطبيعيين وذلك لان جميع الاطفال يظهرون انماط سلوك عدوانية مختلفة ولكن ما يميز انماط الاطفال المضطربين انفعاليا هو التكرار والشدة  والمدة التي يستمر بها السلوك، ان الفشل في اكتساب اللغة واضطرابها والذي يعني عدم قدرة الفرد على إصدار أصوات اللغة بطريقة سليمة إما لنتيجة مشكلات في التناسق العضلي أو عيب في مخارج الأصوات والحروف أو القصر في الكفاءة الصوتية أو خلل عضوي يعد واحداّ من أكثر الأمور المسببة لعزلة الفرد واضطراب سلوكه.