انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


قسم علوم الكيمياء بجامعة بابل يعقد الندوة العلمية الرابعة لمناقشة (33) بحثا لطلبة الدراسات العليا


تاريخ النشر : 25/04/2013
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 3077
تم نشر الموضوع بواسطة : وسام عماد ناجي المعموري
   بحضور عميد كلية العلوم بجامعة بابل الأستاذ الدكتور حيدر كامل زيدان السعدي وتحت شعار ( الدراسات العليا وسيلة مهمة للتطور العلمي ) عقد قسم الكيمياء ندوته العلمية الرابعة للمناقشة الاولية لابحاث طلبة  الدراسات العليا(الماجستير والدكتوراه) في القسم والتي حضرها الاساتذة والطلبة وذلك على قاعة الاجتماعات في عمادة الكلية .وقد نوقشت في الندوة (33) بحثا من قبل اللجنة التحضيرية للندوة التي ترأسها الأستاذ الدكتور فلاح حسن حسين وعضوية كل من الدكتور صادق جعفر باقر والدكتور لمياء عبد المجيد محمد والدكتور ناظر نجم عبد الله والتدريسي صالح هادي كاظم وقد تضمن منهاج الندوة مناقشة طلبة الدراسات العليا وهم كل من (شيماء عدنان, فراس حبيب, حيدر حمزه, ذو الفقار احمد, ندى حسن, مهيمن محمد, مروه سعد, وليد عباس, هشام محمد, اسراء نور, دعاء رشيد, ايمن عبد الرسول, حازم يحيى, زينب طالب, شرين رضا, اخمد مسلم,  نبراس فليح ,علاء رشيد , فاتق فتح الله, رحاب جاسم , محمود حسين , مجيد عبد الامير, محمد زهير, احمد شعلان , نور ضياء, مصطفى داوود, فراس فاضل علي, هبه حسين , فاضل عمران , حيدر منعم, ناردين عدنان, عيد صالح محمد, عبد السميع حسن) ومن ضمن البحوث التي  تم مناقشتها بحثا جاء بعنوان(قياس بعض التغييرات البايوكيميائيه للأشخاص المصابين بداء السكري) للطالبحيدر حمزة عبد ناصر واشراف أ.د عودة مزعل الزاملي حيث هدف البحث الى دراسة التغييرات الفيزيائية التي تطرأ على جدار خلية  دم الحمراء قبل وبعد إضافة مضادات الأكسدة في داخل أنابيب الاختبار حيث تم في المحور الاول تجميع النماذج وتقسيمها إلى أربعة أقسام (ثلاث للمصل وواحد لكريات الدم) اما فيالمحور الثاني  فقد تم قياس المتغيرات التي اشتملت على كلوكوز الدم والهيموغلوبين المتسكر HbA1c  والكلوتاثايون GSH  والمالون داي الديهايد MDA وفعالية الإنزيم كلوتاثايون اس –ترانسفيريز GSTوتوصيلية كريات الدم الحمراء اما  المحور الثالث فقد تم تنقية الإنزيم GST تنقية جزئية من كريات الدم الحمراء بتقنية التبادل الأيوني وقياس الفعالية والفعالية النوعية وفي المحور الرابع تم تنقية الإنزيم بواسطة تقنية كرموتوغرافيا الألفة ومقارنتها مع تقنية التبادل الأيوني. وتحديد pH المثلى لعمل الإنزيم اما في المحور الخامس  فقد تم إجراء الترحيل الكهربائي للإنزيم GST .



اما البحث الاخر فقد حمل عنوان(تحضير ليكاند أزو غير متجانس الحلقة جديد ودراسة وتشخيص معقداته مع بعض الايونات الفلزية) للطالبة ندى حسن حسين   و اشراف أ.د حسين عبد محمد و أ.د. قاسم حسن كاظم وقد تضمن البحث تحضير صبغة (أزو) غير متجانسة الحلقة جديدة وهي 1-(6-برومو- بنزوثيازوليل ازو )-2-هيدروكسي-3-حامض النفثوك من ازدواج  (2- امينو 6- برومو بنزو ثايوزول) مع 2-هيدروكسي-3-حامض النفثوك في محلول قاعدي كحولي. تم تشخيص هذا المركب العضوي بأستخدام تقنيات الاشعة فوق البنفسجية المرئية  والاشعة  تحت الحمراء بالأضافة الى التحليل الدقيق للعناصر بعد ذلك تم أستخدام هذا الليكاند في التقدير الطيفي لأيونات النيكل والكوبلت والنحاس حيث تم التوصل الى طريقة طيفية حساسة وأنتقائية وسريعة لتقدير هذه الايونات بأستخدام  الليكاند( 6-BrBTANA  )تم تحديد قيم الاطوال الموجية للامتصاص الاعظم لليكاند والمعقدات المحضرة بعد ذلك تم تحديد الظروف الفضلى لتفاعل هذه الايونات مع الليكاند المذكور مثل تركيز الليكاند ,الدالة الحامضية , الزمن , درجة الحرارة كما تم بناء منحنيات المعايرة وتعيين نسبة الفلز : الليكاند وحساب ثابت الاستقرارية للمعقدات .درست بعض الخواص الفيزيائية للمعقدات الصلبة بعد ترسيبها مثل درجة الانصهار , الذوبانية بمذيبات مختلفة , التوصيلية المولارية , الحساسية المغناطيسية وأخيرا تم أقتراح الصيغ التركيبية للمعقدات المذكورة.في حين جاء البحث الاخر بعنوان (تطوير طريقة جديدة لتقدير بعض المركبات الدوائية الحاوية على مجموعة الفينوثايزين بالاعتماد على تفاعل الاقتران التأكسدي) للطالب مهيمن محمد مجيد سعيد الرفيعي  واشراف   أ.د. عباس نور الشريفي   و    أ.د. قاسم حسن كاظم حيث تم في هذا البحث تطوير طريقة طيفية جديدة لتقدير كميات مايكروغرامية لبعض المركبات الدوائية والمتضمنة بعض مركبات الفينوثايزين مثل [هيدروكلوريد الكلوربرومازين CLO))وهيدروكلوريد التراي فلوروبرومازين((TRF]وذلك بالاعتماد على تفاعل الاقتران التأكسدي (تفاعل مولد للون )وذلك من خلال مفاعلاتها مع بعض الكواشف العضوية الامينية [4- برومو أنيلين(4Bran) و4- ميثوكسي أنيلين(4methoxan) والباراتولدين (patol)] وبوجود عوامل مؤكسدة مثل (بريودات الصوديوم او برسلفات الصوديوم)في وسط حامضي قوي. حيث تكونت مركبات ملونة حد لها الطول الموجي للامتصاص الأعظم . وبقيت  الظروف المثلى لتفاعل الاقتران التأكسدي  لكل من المركبات الدوائية المدروسة مثل  حجم الكاشف , نوع وحجم العامل المؤكسد , نوع وحجم الحامض المستخدم ,أفضل تسلسل اضافة, درجة الحرارة ,زمن التفاعل , كما عينت  منحنيات المعايرة ونسبة الكاشف الى المركب الدوائي المقدر وحساب دقة وضبط الطريقة التحليلية المتبعة وثوابت الاستقرارية  للمركبات الناتجة.وجاء بحث اخر بعنوان (دراسة تأثير التراكيز المؤثرة للمركبات الفينولية والبورونعلى فعالية إنزيم  Indole-3-acetic acid oxidase) للطالبة مروة سعد محمد خضر واشراف أ.د.عودة مزعل الزاملي و أ.د. عبدالله إبراهيم شهيد  حيث يعمل إنزيم   IAA- Oxidase على منع تجمع هرمون النمو الأوكسين (IAA) ,وبمنع تجمع IAA  تزداد عملية التجذير في النبات. أشارت بعض الفرضيات إلى إن المركبات الفينولية تقوم بتقييد إنزيمOxidaseIAA-, مما يسمح بتجمع هرمون النمو (IAA)  في العقل ,في حين البعض الأخر تقوم كعوامل مرافقة للإنزيم   .في هذه الدراسة يتم تقدير فعالية إنزيم  IAA- Oxidase  لمستخلصات الجذور العرضية لعقل نبات ألماش بدلالة مرجعية فعالية إنزيم HRP (  ( horseradish peroxidasبدلالة وجود البورون بتركيز ثابت وبعدم وجود البورون,مع دراسة تأثير التركيز الفعال للفينولات على فعالية إنزيم IAA- Oxidase .لإنزيم IAA- Oxidase  ثلاث مماثلات إنزيمية موجبة    positive Isoenzyme  )), لذلك يهدف البحث إلى استخلاص إنزيم    IAA- Oxidase ومن ثم تنقيته وفصله  باستخدام سلسلة من التقنيات مبتدءا من عمليات الاستخلاص البسيطة المتمثلة بالطحن والترشيح المكرر إلى عمليات استخلاص أكثر تعقيدا  المتمثلة بالديلزة , ومن ثم الانتقال إلى طرق التنقية باستخدام تقنية كروماتوغرافي الحجم الاستثنائي ومن ثم استخدام تقنية كروماتوغرافي الألفة والمبادل الكاتأيوني  المدمجة  لتعطي نتيجة نهائية للفصل,علما إن فعالية الإنزيم المعني يتم تقديرها اعتمادا على أكسدة مركب الأوكسين (وهو ذاته أندول حامض ألخليك) بأكسدة غير معتمدة على البيروكسيد أثمرتها المماثلات الإنزيمية الموجبة العائدة لإنزيم  IAA- Oxidase ومتابعة نتيجة الأكسدة طيفيا عند طول موجي 535 nm  وباستخدام كاشف Salkowaski reagent .



في حين تناول البحث الاخر امكانية تحضير وتشخيص معقدات بعض العناصر الانتقالية مع ليكاند جديد من قواعد شف المشتقة من 4-aminoantipyrene للطالبوليد عباس جواد واشراف الدكتور عباس نور ألشريفي  والتدريسي صالح هادي كاظم  حيث تضمن البحث تحضير عدد من المعقدات الجديدة لبعض العناصر الانتقالية مثل Co(II) ,Ni(II) , Cu(II) ,Fe(III)  مع قاعدة شف الجديدة والمحضرة من التفاعل التكثيفي بين البنزلدين اسيتو فينون و4-امينو انتي بايرين في وسط كحولي. واستعرض بحث اخر امكانية تحضير وتشخيص قاعدة شف جديدة N2O2 ومعقداتها الفلزية مع بعض الايونات الفلزية ثنائية التكافؤ للطالبهشام محمد حسن حسين و أ.د.حسين عبد محمد صالح وأ.د. عباس نور الشريفي حيث تضمنت الدراسة تحضير قاعدة شف جديدة رباعية المخلب N2O2 والتي حضرت من تفاعل المركب 3-(3-Phenylallylidene)pentane-2,4-dione مع السيميكاربازايد, كما حضرت سلسلة من المعقدات الكيليتية الجديدة لهذا الليكاند مع ايونات كل من Mn ,Fe, Co, Ni, Cu, Zn الثنائية الشحنة الموجبة .وقد شخصت المركبات الجديدة المحضرة بمطيافية الاشعة تحت الحمراء ومطيافية الاشعة فوق البنفسجية المرئية والتحليل العنصري الدقيق , عينت النسب المئوية للايونات الفلزية في معقداتها باستخدام تقنية الامتصاص الذري اللهبي , كما بينت نتائج التوصيلية المولارية ان المعقدات المحضرة لاتمتلك الصفة الايونية.كما تم قياس الحساسية المغناطيسية للمعقدات المحضرةمن كل ما تقدم تم اقتراح الاشكال الفراغية للمعقدات الكيليتية المحضرة.اما البحث الاخر فقد تناول تحضير ودراسة طيفية لليكاند آزو جديد مشتق من المركب 5,4- ثنائي فنيل إميدازول  ومعقداته مع بعض أيونات العناصر الفلزية للطالبة إسراء نور كاظم وتوُّت   واشراف التدريسي حسين عبد محمد صالح وقد تضمنت الدراسة تحضير ليكاند آزو جديد من خلال تفاعل الأزوتة للمركب  2- (1- (2- فنيل هيدرازينو ) أثيل) أنيلين وإزواجه مع المركب 5,4- ثنائي فنيل إميدازول.فقد تم تحضير سلسلة من معقدات هذا الليكاند مع أيوناتHg(II), Cd(II), Zn(II), Cu(II),Ni(II),Co(II) بعد تحديد الظروف المثلى لتكوّين تلك المعقدات , تم بناء منحني المعايرة للمعقدات المحضرة فوجد إن مدى التراكيز المطاوعة لقانون بيير- لامبرت تراوح بين (0.1× 10-4 -5× 10-4) مولاري , أما بالنسبة لأطياف الأشعة فوق البنفسجية – المرئية فقد لوحظ من خلالها حدوث إزاحة حمراء لقمم الأمتصاص الأعظم للمعقدات المحضرة مقارنة بالليكاند العضوي  وقد إستخدمت طريقة النسبة المولية للتوصل إلى نسبة ( فلز : ليكاند) والتي أظهرت إمتلاك جميع المعقدات المحضرة نسبة مولية مقدارها (2:1), كما شخص الليكاند ومعقداته الصلبة طيفيا بإستخدام أطياف الأشعة تحت الحمراء والتي أظهرت تغيرا ملحوظا في المواقع والشدة النسبية للحزم وظهور حزم جديدة نتيجة التناسق بين الأيونات الفلزية والليكاند العضوي .
أظهرت قياسات التوصيلية المولارية إمتلاك المعقدات المحضرة الصفة الأيونية , كما أظهر التحليل الدقيق للعناصر توافقا مقبولا بين القيم النظرية المحسوبة والقيم العملية وإستناداً إلى تلك المعطيات التحليلية فقد أقترح إن الليكاند يعمل كليلكاند ثلاثي السن ويرتبط مع الأيون الفلزي من خلال أحد ذرتي نتروجين مجموعة الآزو وذرة نتروجين (N3)  لحلقة الأميدازول وذرة نتروجين مجموعة (C=N) وبذلك فقد تم إقتراح الشكل الثماني السطوح المشوه للمعقدات المحضرة.وتطرق البحث الذي جاء تحت عنوان(مقارنة عملية ونظرية لتكاثف متعدد الـ - أُول مع بعض الانهدريدات الحلقية) للطالبة دعاء مؤيد عبد الحسين   واشراف الدكتور سعدون عبد الله عوده والتدريسي عباس عبد علي دريع فقد تضمن تحضيرثلاث مجاميع مختلفة من البوليمراتتحت ظروف خالية من المذيب والعامل المساعد عن طريق تحضير استرات مختلفة من تفاعل الدايولات(10,9-ثنائي هيدروكسي حامض الستيارك ،2,1-بروبان دايول) والترايولات (الكليسرول) مع بعض الانهدريدات الحلقية عند درجة 200-180?C ومن ثم بلمرة الاسترات الناتجة برفع درجة الحرارة الى 280-250?C  لتحضير بوليمرات خطية ومتفرعة .تم تحليل البوليمرات المحضرة بواسطة تقنيات مختلفة تشملطيف الاشعة تحت الحمراء(FT-IR) والتحليل الدقيق للعناصر(C.H.N.) وكروماتوغرافيا الترشيح بالجل (GPC)وطيف الرنين النووي المغناطيسي (NMR) .اجريت محاكاة نظرية لتفاعل اكسدة حامض الاوليك بواسطة برمنغنات البوتاسيوم ودراسة جميع النواتج المحتملة الظهور خلال التفاعل. وجد ان المركب 10,9-ثنائي هيدروكسي حامض الستيارك يمتلك اقل قيم طاقية (الطاقة الكلية وطاقة الترابط وحرارة التكوين) مقارنة بالنواتج الاخرى المتوقعة الظهورخلال مسلك التفاعلوتم مقارنة الطيف المحصل عمليا مع المحسوب نظريا ، وجد ان الطيف العملي مشابه الى الطيف الاهتزازي النظري للمركب  10,9-ثنائي هيدروكسي حامض الستيارك وبذلك يكون المركب 10,9-ثنائي هيدروكسي حامض الستيارك هو الناتج الاكثر احتمالا للظهور خلال التفاعل استنادا الى القيم الطاقية والطيف الاهتزازي .تم دراسة تفاعل مجموعتي الهيدروكسيل في المركب 10,9-ثنائي هيدروكسي حامض الستيارك مع انهدريد السكسنك نظريا لتخمين مجموعة الهيدروكسيل الاكثر فعالية في المركب كما تم اقتراحاربع حالات انتقالية مختلفة لتخمين الحالة الانتقالية الاكثر احتمالا للحدوث اثناء التفاعل العملي .وجد ان تفاعل انهدريد السكسنك مع المركب 10,9-ثنائي هيدروكسي حامض الستيارك يمر بالحالة الانتقالية الاولى لاعطاء الناتج بحاجز طاقة مساوي الى 0.409 كيلوسعرة لكل مول .تم اثبات تكون البوليمر نظريا من خلال اجراء مقارنة للتفاعل المتعاقب لانهدريد السكسنك مع المركب 10,9-ثنائي هيدروكسي حامض الستيارك لكل من تفاعل الغلق الحلقي والمفتوح حيث وجد استنادا الى القيم الطاقية للمركبات المقترحة للدراسة ان التفاعل يجري بصورة متسلسلة ولا يتوقف عند مرحلة الغلق الحلقي وقد تم تخمين الطرف الاكثر فعالية تجاه تفاعل البلمرة التكثيفية في الاوليكومير المتكون نظريا حيث وجد ان العوامل الفراغية تلعب دور فعال في تفاعل البلمرة.
في حين حمل البحث الاخر عنوان (التقدير الطيفي لبعض المركبات الدوائية في صيغتها النقية وفي مستحضراتها الصيدلانية باستخدام تفاعل مولد للون) للطالب أيمن عبد الرسول جواد قسام      واشراف    أ.د. قاسم حسن كاظم ويهدف الى  تطوير طريقة طيفية بسيطة وسريعة وحساسة يمهد لها للاستخدام في التحليل الروتيني لبعض المركبات الدوائية في صيغتها النقية وفي مستحضراتها الصيدلانية المختلفة. حيث تم استخدام تفاعل الازوتة-الاقتران باعتباره احد التفاعلات المولدة للون في التقدير الطيفي لكميات مايكروغرامية لستة مركبات صيدلانية (ادوية) ذات استخدام وتركيب كيميائي مختلف وبواسطة كواشف جديدة وقد اجريت دراسة نوعية لتحديد أي من الكواشف يتفاعل وايهما الافضل مع تحديد الطول الموجي للامتصاص الاعظم لنواتج التفاعل ومن ثم دراسة الظروف الفضلى لإتمام التفاعل  مثل وسط التفاعل , حجم الكاشف , زمن الاستقرارية ودرجة الحرارة ...الخ. كما تم بناء منحنيات المعايرة وحساب بعض المعطيات التحليلية مثل الدقة والضبط وحد الكشف ...الخ , بالإضافة الى دراسة طبيعة المركب الناتج ودراسة تاثير المتداخلات ومن ثم تطبيق الطريقة على المركب النقي وكذلك في بعض  المستحضرات الصيدلانية للمركبات قيد الدراسة بعد ذلك تم مقارنة النتائج مع الطريقة المعتمدة في دستور الادوية البريطاني او الامريكي. وحمل البحث الاخر عنوان(تقديربعض المركبات الفينولية ذات الاهمية الصيدلانية بأستخدام أحد الطرق اللونية)للطالبة زينب طالب عبدالكاظم  واشراف   أ.د.قاسم حسن كاظم وقد تم في هذا البحث التقدير الطيفي لمركبات الثايمول والريزورسينول والصوديوم سالساليت بأستخدام احد الطرق اللونية التي تتضمن مفاعلة هذه المركبات مع الامينات 4- برومو أنيلين ,  4- ميثوكسي أنيلين و بارا أمينو حامض البنزويك على التوالي عن طريق ازوتة هذه الامينات ومن ثم مفاعلتها مع المركبات الفينولية قيد الدراسة لتعطي نواتج ملونة تتمص الضوء عند الاطوال الموجية 464 نانوميتر بالنسبة الى الثايمول و 448 نانوميتر بالنسبة الى الريزورسينول و 452 نانوميتر بالنسبة الى الصوديوم سالساليت حيث درست الظروف الفضلى لتفاعل هذه المركبات الفينولية مع الامينات المستخدمة مثل نوع وتركيز الحامض , نوع وتركيز القاعدة , تركيز وحجم الكاشف , درجة الحرارة , زمن التفاعل كما حددت منحنيات المعايرة ونسبة التفاعل مابين المركب الفينولي والاميني ودقة وضبط وحساسية الطريقة التحليلية المتبعة .اما البحث الاخر فقد تطرق الى تحضير ودراسة خواص مركبات حلقية غير متجانسة جديدة لمشتقحامض الباربتيورك (الباربيتال) للطالبة شـــيرين رضا رســول    و اشراف   أ.م .د. سـعدون عبد الله  الشـمري وقد تضمن البحث تحضير مركبات  حلقية غير متجانسة جديدة لمركب الباربيتال وهو احد مشتقات  حامض الباربتيورك من خلال الكلة  ذرات النتروجين الموجودة في الحلقة  لتكوين مشتقات N – كاربوكسي مثيل ومن ثم اجراءتفاعلات  للحصول على مشتق حامض الهيبيوريك يتبعه اجراء سلسلة من التفاعلات للحصول على حلقات      اوكسازول , واميدازول , وترايازول ,وثايادايازول بالاضافة الى الاوكسادايازول . تم تشخيص المركبات المحضرة بواسطة  تقنية الاشعة تحت الحمراء والرنين النووي المغناطيسي . كما تم  دراسة بعض الخصائص الفيزيائية للمركبات المحضرة. وجاء بحث تحت عنوان (الأكسدة الضوئية المحفزة لمبيد الحشائش Parquet dichlorideباستخدام العامل المساعد أوكسيد النيكل-أوكسيد الكرومNiO-Cr2O3))) للطالب علاء رشيد عمران واشراف أ.م.د.ندى يحيى فيروز وقد تضمن هذا البحث جزئيين: الجزء الأول: تحضير كرومات اوكسيد النيكل كعامل مساعد بنسب وزنيه مختلفة من الأوكسيدين (أوكسيد النيكل و أوكسيد الكروم) , إضافة إلى دراسة تأثير درجة حرارة التحميص ضمن المدى (400°C-700°C) على تكوينها , شخصت العوامل المساعدة باستخدام تقنية حيود الأشعة السينية التي أظهرت تداخل جيد بين الشبكيات البلورية للأوكسيدين في الأمزجة المحضرة, و تقنية مطيافية الأشعة تحت الحمراء إضافة إلى قياس خصائصها الفيزياوية اما الجزء الثانيفقد تضمن استخدام العوامل المساعدة المحضرة في أكسدة مبيد الحشائش  Parquet dichloride, حيث تم تحديد الظروف الفضلى لعملية الأكسدة مثل نوع و وزن العامل المساعد الذي كان 1g/L , تركيز المبيد , الدالة الحامضية التي كانت عند pH=8 , شدة الضوء , درجة الحرارة , حيث تم استخدام غاز النتروجين والهواء الجوي لدراسة تأثير نوع الغاز على عملية الأكسدة للمبيد. وكجانب اقتصادي للبحث تم دراسة أمكانية إعادة استخدام العامل المساعد لمرات عديدة حيث اضهرت النتائج المرة الأولى لعملية أعادة الاستخدام كانت فعالية العامل المساعد 100% والتي كانت مساوية لفعالية العامل المساعد الأصلي , بعد ذلك بدأ العامل المساعد بفقدان 4-5% من فعالية في كل مرة من مرات عمليات الاستخدام , يضاف لذلك تم تشخيص المركبات الوسطية الناتجة من عملية الأكسدة بواسطة مطيافية الأشعة تحت الحمراء , وتقنية كروموتغرافيا الغاز التي أظهرت النتائج التي تم الحصول عليها تحول تام للمبيد Parquet dichloride إلى حامض Succinic , حامض Oxalic, و حامض Formic.
في حين جاء البحث الاخر بعنوان (تقدير المنغنيز الثنائي بطريقة الحقن الجرياني المستمر) للطالبة نور ضياء نوري  بأشراف أ.د.داخل ناصر طه حيث تم خلال هذا العمل تصميم و بناء منظومات حقن جرياني قليلة الكلفة بسيطة العمل و سريعة لتقدير أيون المنغنيز الثنائي في المحاليل المائية و أوراق الشاي حيث تضمنت الدراسة ثلاث أجزاء. تم خلال الجزء الأول تصميم منظومة حقن جرياني لتقدير أيون المنغنيز الثنائي طيفيا عند 350 نانومتر. اعتمدت هذه المنظومة في عملها على مبدأ التفاعلات التكبيرية حيث يتم اكسدة Mn+2  الى برمنغنات بواسطة البرأيودات في الوسط الحامضي(85 % حامض الفسفوريك). بعد حجب الزيادة غير المتفاعلة من البرأيودات بواسطة المولبيدات تم مفاعلة البرمنغنات و اليودات المتكونة مع يوديد البوتاسيوم وقياس الامتصاص لمحلول اليود المتحرر عند 350 نانومتر. درست كافة المتغيرات الكيميائية و الفيزيائية لهذه المنظومة وحددت الظروف المثلى للتقدير. تحت الظروف المثلى وجد ان سرعة النمذجة في هذه المنظومة 60 أنموذج في الساعة ، حد الكشف 5x10-6 مول/لتر ،مدى التركيز( 10-3-10-5) مول/لتر، الخطية (R2) =0.997 ، الانحراف المعياري النسبي(R.S.D%) =1.452(لثمان قراءات) عند تركيز 6X10-4 مول/لتر ، معامل التخفيف للمنظومة 1.338 والحجم الميت مساوي الى الصفر وقد تضمن الجزء الثاني تصميم منظومة اخرى لتقدير ايون المنغنيز عند 525 نانومتر حيث امكن بوجود البايروفوسفات و الخلات اعتماد تفاعل الاكسدة السريعة للمنغنيز بواسطة البرأيودات وبدرجة حرارة الغرفة و وسط قاعدي ضعيف حيث تم قياس الامتصاص لمحلول البرمنغنات المتكون عند 525 نانومتر. وكما هو الحال في المنظومة الأولى فقد درست كافة المتغيرات الفيزيائية و الكيميائية لهذه المنظومة و حددت الظروف المثلى للتقدير و كانت سرعة النمذجة 90 أنموذج في الساعة ، حد الكشف 0.01 جزء بالمليون ، مدى التركيز (25-0.05) جزء بالمليون، الخطية (R2) =0.996 ، الانحراف المعياري النسبي(R.S.D%) =1.457(لست قراءات) عند تركيز 10 جزء بالمليون هذا وكانت هذه المنظومة خالية من تأثيرات التخفيف و الحجم الميت. تم خلال الجزء الثالث من العمل اجراء التطبيقات لتقدير المنغنيز الثنائي في المحاليل المائية و اوراق الشاي  بالمنظومات المبتكرة  وقورنت النتائج مع تقنية الامتصاص الذري.
فيما حمل البحث الاخر عنوان(تخليق مشتقات ثنائية الامينو الحاوية على حلقات غير متجانسة ودراسة تفاعلاتها) للطالب مصطفى داود محمد عليو بأشراف أ. د. احمد شهاب حمد وأ. د. عوده مزعل ياسر وذلك لتحضير مركبات حلقية غير متجانسة حاوية على مجاميع امينية احادية وثنائية وم ثم مفاعلتها مع انهدريد الماليك maleic anhydride لتحضير مشتقات حامض المايئيميك maleamic acid derivatives وبعدها تحضير مشتقات الماليئيمايد maleimide derivatives واجراء تفاعلات البلمرة المتجانسة والمشتركة مع مجموعة من الفانايلات vinyl compound .تحضير البس ماليئيمايد bismaleimide وكذلك دراسة تفاعلات البلمرة المتجانسة والمشتركة لها.تحضير مركبات السلفاأميد ومفاعلتها مع المركبات الحلقية غير المتجانسة الحاوية على المجاميع الامينيه.دراسه تفاعل الايمايدات المحضرة مع مركبات الثايولات.اما البحث الاخر فقد تناول امكانية  تحضير عامل  مساعد  جديد  من  اكاسيد  بعض  العناصر الانتقالية  و  دراسة  تاثير  المواد  الساندة  و  طرق  التحضيرعلى الخواص  الحفازية  للعامل  المساعد  المحضر للطالب  حيدر منعم عبد محمد واشراف أ.م. صالح هادي كاظم  وذلك لتحضير عاملمساعد جديد يتكونمن اكاسيد بعضالعناصرالانتقالية وبنسب وزنية مختلفة مثل اكاسيد الكوبلت و المنغنيز المحملة على بعض الاكاسيدالتي تمتاز بمساحةسطحيةعالية مثل اكاسيد الكالسيوم والمغنيسيوم وغيرهاو ذلك بأستعمال بعض طرائق التحضير المعروفة مثل طريقة الترسيب المشترك.تشخيصهذاالعامل المساعد بأستخدام الطرق المتوفرةمثل حيود الاشعة السينية (XRD)  وDSC   و TGA  والمساحة السطحية BET  وFTIR.ودراسة الخواص الكيميائية والفيزيائية لهذا العامل المساعد مثل المسامية الظاهرية والحجم المسامي و المساحة السطحية و الكثافة ودراسة تأثيرطرق التحضيرعلى الخواصالفيزيائيةوالكيميائية للعامل المساعد وتحديد درجة حرارة التفاعل وزمن التحميص الذين يعطيان افضل  خصائص  فيزيائية  للعامل  المساعد  ودراسة فعاليةالعامل المساعد في تحضير بعض انواعالالدهايداتالاليفاتية اوالكحولات  الالفاتية.اما البحث الاخر فقد سعى الى تحضير بعض المركبات العضوية الحاوية على الكبريت والنتروجين وغيرها ودراسة تأثيرها على خواص فلكنة المطاط للطالبة ناردين عدنان و بأشراف الدكتور سعدون الشمري و التدريسي مهند المعموري حيث تم في هذا العمل تحضير بعض الايمينات من تكاثف البنزيدين مع بعض مركبات الكاربونيل من أجل استخدام هذه الايمينات كمواد أولية لتحضير بعض مركبات الاوكسازيبين لدراسة تأثيرها في عملية فلكنة المطاط ومعرفة فعاليتها كمواد معجلة للفلكنة أم مثبطة للفلكنة بعد دراسة بعض المتغيرات مثل حجم التشابك وتأثير درجة الحرارة والوقت.
   بحضور عميد كلية العلوم بجامعة بابل الأستاذ الدكتور حيدر كامل زيدان السعدي وتحت شعار ( الدراسات العليا وسيلة مهمة للتطور العلمي ) عقد قسم الكيمياء ندوته العلمية الرابعة للمناقشة الاولية لابحاث طلبة  الدراسات العليا(الماجستير والدكتوراه) في القسم والتي حضرها الاساتذة والطلبة وذلك على قاعة الاجتماعات في عمادة الكلية .وقد نوقشت في الندوة (33) بحثا من قبل اللجنة التحضيرية للندوة التي ترأسها الأستاذ الدكتور فلاح حسن حسين وعضوية كل من الدكتور صادق جعفر باقر والدكتور لمياء عبد المجيد محمد والدكتور ناظر نجم عبد الله والتدريسي صالح هادي كاظم وقد تضمن منهاج الندوة مناقشة طلبة الدراسات العليا وهم كل من (شيماء عدنان, فراس حبيب, حيدر حمزه, ذو الفقار احمد, ندى حسن, مهيمن محمد, مروه سعد, وليد عباس, هشام محمد, اسراء نور, دعاء رشيد, ايمن عبد الرسول, حازم يحيى, زينب طالب, شرين رضا, اخمد مسلم,  نبراس فليح ,علاء رشيد , فاتق فتح الله, رحاب جاسم , محمود حسين , مجيد عبد الامير, محمد زهير, احمد شعلان , نور ضياء, مصطفى داوود, فراس فاضل علي, هبه حسين , فاضل عمران , حيدر منعم, ناردين عدنان, عيد صالح محمد, عبد السميع حسن) ومن ضمن البحوث التي  تم مناقشتها بحثا جاء بعنوان( قياس بعض التغييرات البايوكيميائيه للأشخاص المصابين بداء السكري) للطالبحيدر حمزة عبد ناصر واشراف أ.د عودة مزعل الزاملي حيث هدف البحث الى دراسة التغييرات الفيزيائية التي تطرأ على جدار خلية  دم الحمراء قبل وبعد إضافة مضادات الأكسدة في داخل أنابيب الاختبار حيث تم في المحور الاول تجميع النماذج وتقسيمها إلى أربعة أقسام (ثلاث للمصل وواحد لكريات الدم) اما فيالمحور الثاني  فقد تم قياس المتغيرات التي اشتملت على كلوكوز الدم والهيموغلوبين المتسكر HbA1c  والكلوتاثايون GSH  والمالون داي الديهايد MDA وفعالية الإنزيم كلوتاثايون اس –ترانسفيريز GSTوتوصيلية كريات الدم الحمراء اما  المحور الثالث فقد تم تنقية الإنزيم GST تنقية جزئية من كريات الدم الحمراء بتقنية التبادل الأيوني وقياس الفعالية والفعالية النوعية وفي المحور الرابع تم تنقية الإنزيم بواسطة تقنية كرموتوغرافيا الألفة ومقارنتها مع تقنية التبادل الأيوني. وتحديد pH المثلى لعمل الإنزيم اما في المحور الخامس  فقد تم إجراء الترحيل الكهربائي للإنزيم GST .اما البحث الاخر فقد حمل عنوان(تحضير ليكاند أزو غير متجانس الحلقة جديد ودراسة وتشخيص معقداته مع بعض الايونات الفلزية) للطالبة ندى حسن حسين   و اشراف  أ. د. حسين عبد محمد     و   أ.د. قاسم حسن كاظم وقد تضمن البحث تحضير صبغة( أزو )غير متجانسة الحلقة جديدة وهي 1-(6-برومو- بنزوثيازوليل ازو )-2-هيدروكسي-3-حامض النفثوك من ازدواج  (2- امينو 6- برومو بنزو ثايوزول ) مع 2-هيدروكسي-3-حامض النفثوك في محلول قاعدي كحولي. تم تشخيص هذا المركب العضوي بأستخدام تقنيات الاشعة فوق البنفسجية المرئية  والاشعة  تحت الحمراء بالأضافة الى التحليل الدقيق للعناصر بعد ذلك تم أستخدام هذا الليكاند في التقدير الطيفي لأيونات النيكل والكوبلت والنحاس حيث تم التوصل الى طريقة طيفية حساسة وأنتقائية وسريعة لتقدير هذه الايونات بأستخدام  الليكاند( 6-BrBTANA  )تم تحديد قيم الاطوال الموجية للامتصاص الاعظم لليكاند والمعقدات المحضرة بعد ذلك تم تحديد الظروف الفضلى لتفاعل هذه الايونات مع الليكاند المذكور مثل تركيز الليكاند ,الدالة الحامضية , الزمن , درجة الحرارة كما تم بناء منحنيات المعايرة وتعيين نسبة الفلز : الليكاند وحساب ثابت الاستقرارية للمعقدات .درست بعض الخواص الفيزيائية للمعقدات الصلبة بعد ترسيبها مثل درجة الانصهار , الذوبانية بمذيبات مختلفة , التوصيلية المولارية , الحساسية المغناطيسية وأخيرا تم أقتراح الصيغ التركيبية للمعقدات المذكورة.
في حين جاء البحث الاخر بعنوان (تطوير طريقة جديدة لتقدير بعض المركبات الدوائية الحاوية على مجموعة الفينوثايزين بالاعتماد على تفاعل الاقتران التأكسدي) للطالب مهيمن محمد مجيد سعيد الرفيعي  واشراف   أ.د. عباس نور الشريفي   و    أ.د. قاسم حسن كاظم حيث تم في هذا البحث تطوير طريقة طيفية جديدة لتقدير كميات مايكروغرامية لبعض المركبات الدوائية والمتضمنة بعض مركبات الفينوثايزين مثل [هيدروكلوريد الكلوربرومازين CLO))وهيدروكلوريد التراي فلوروبرومازين((TRF]وذلك بالاعتماد على تفاعل الاقتران التأكسدي (تفاعل مولد للون )وذلك من خلال مفاعلاتها مع بعض الكواشف العضوية الامينية [4- برومو أنيلين(4Bran) و4- ميثوكسي أنيلين(4methoxan) والباراتولدين (patol)] وبوجود عوامل مؤكسدة مثل (بريودات الصوديوم او برسلفات الصوديوم)في وسط حامضي قوي. حيث تكونت مركبات ملونة حد لها الطول الموجي للامتصاص الأعظم . وبقيت  الظروف المثلى لتفاعل الاقتران التأكسدي  لكل من المركبات الدوائية المدروسة مثل  حجم الكاشف , نوع وحجم العامل المؤكسد , نوع وحجم الحامض المستخدم ,أفضل تسلسل اضافة, درجة الحرارة ,زمن التفاعل , كما عينت  منحنيات المعايرة ونسبة الكاشف الى المركب الدوائي المقدر وحساب دقة وضبط الطريقة التحليلية المتبعة وثوابت الاستقرارية  للمركبات الناتجة.وجاء بحث اخر بعنوان (دراسة تأثير التراكيز المؤثرة للمركبات الفينولية والبورونعلى فعالية إنزيم  Indole-3-acetic acid oxidase) للطالبة مروة سعد محمد خضر واشراف أ.د.عودة مزعل الزاملي و أ.د. عبدالله إبراهيم شهيد  حيث يعمل إنزيم   IAA- Oxidase على منع تجمع هرمون النمو الأوكسين (IAA) ,وبمنع تجمع IAA  تزداد عملية التجذير في النبات. أشارت بعض الفرضيات إلى إن المركبات الفينولية تقوم بتقييد إنزيمOxidaseIAA-, مما يسمح بتجمع هرمون النمو (IAA)  في العقل ,في حين البعض الأخر تقوم كعوامل مرافقة للإنزيم   .في هذه الدراسة يتم تقدير فعالية إنزيم  IAA- Oxidase  لمستخلصات الجذور العرضية لعقل نبات ألماش بدلالة مرجعية فعالية إنزيم HRP (  ( horseradish peroxidasبدلالة وجود البورون بتركيز ثابت وبعدم وجود البورون,مع دراسة تأثير التركيز الفعال للفينولات على فعالية إنزيم IAA- Oxidase   .
لإنزيم IAA- Oxidase  ثلاث مماثلات إنزيمية موجبة    positive Isoenzyme  )), لذلك يهدف البحث إلى استخلاص إنزيم    IAA- Oxidase ومن ثم تنقيته وفصله  باستخدام سلسلة من التقنيات مبتدءا من عمليات الاستخلاص البسيطة المتمثلة بالطحن والترشيح المكرر إلى عمليات استخلاص أكثر تعقيدا  المتمثلة بالديلزة , ومن ثم الانتقال إلى طرق التنقية باستخدام تقنية كروماتوغرافي الحجم الاستثنائي ومن ثم استخدام تقنية كروماتوغرافي الألفة والمبادل الكاتأيوني  المدمجة  لتعطي نتيجة نهائية للفصل,علما إن فعالية الإنزيم المعني يتم تقديرها اعتمادا على أكسدة مركب الأوكسين (وهو ذاته أندول حامض ألخليك) بأكسدة غير معتمدة على البيروكسيد أثمرتها المماثلات الإنزيمية الموجبة العائدة لإنزيم  IAA- Oxidase ومتابعة نتيجة الأكسدة طيفيا عند طول موجي 535 nm  وباستخدام كاشف Salkowaski reagent .
في حين تناول البحث الاخر امكانية تحضير وتشخيص معقدات بعض العناصر الانتقالية مع ليكاند جديد من قواعد شف المشتقة من 4-aminoantipyrene للطالبوليد عباس جواد واشراف الدكتور عباس نور ألشريفي  والتدريسي صالح هادي كاظم  حيث تضمن البحث تحضير عدد من المعقدات الجديدة لبعض العناصر الانتقالية مثل Co(II) ,Ni(II) , Cu(II) ,Fe(III)  مع قاعدة شف الجديدة والمحضرة من التفاعل التكثيفي بين البنزلدين اسيتو فينون و4-امينو انتي بايرين في وسط كحولي. واستعرض بحث اخر امكانية تحضير وتشخيص قاعدة شف جديدة N2O2 ومعقداتها الفلزية مع بعض الايونات الفلزية ثنائية التكافؤ للطالبهشام محمد حسن حسين و    أ.د.حسين عبد محمد صالح    و    أ.د. عباس نور الشريفي حيث تضمنت الدراسة تحضير قاعدة شف جديدة رباعية المخلب N2O2 والتي حضرت من تفاعل المركب 3-(3-Phenylallylidene)pentane-2,4-dione مع السيميكاربازايد, كما حضرت سلسلة من المعقدات الكيليتية الجديدة لهذا الليكاند مع ايونات كل من Mn ,Fe, Co, Ni, Cu, Zn الثنائية الشحنة الموجبة .وقد شخصت المركبات الجديدة المحضرة بمطيافية الاشعة تحت الحمراء ومطيافية الاشعة فوق البنفسجية المرئية والتحليل العنصري الدقيق , عينت النسب المئوية للايونات الفلزية في معقداتها باستخدام تقنية الامتصاص الذري اللهبي , كما بينت نتائج التوصيلية المولارية ان المعقدات المحضرة لاتمتلك الصفة الايونية.كما تم قياس الحساسية المغناطيسية للمعقدات المحضرةمن كل ما تقدم تم اقتراح الاشكال الفراغية للمعقدات الكيليتية المحضرة.اما البحث الاخر فقد تناول تحضير ودراسة طيفية لليكاند آزو جديد مشتق من المركب 5,4- ثنائي فنيل إميدازول  ومعقداته مع بعض أيونات العناصر الفلزية للطالبة إسراء نور كاظم وتوُّت   واشراف التدريسي حسين عبد محمد صالح وقد تضمنت الدراسة تحضير ليكاند آزو جديد من خلال تفاعل الأزوتة للمركب  2- (1- (2- فنيل هيدرازينو ) أثيل) أنيلين وإزواجه مع المركب 5,4- ثنائي فنيل إميدازول.
فقد تم تحضير سلسلة من معقدات هذا الليكاند مع أيوناتHg(II), Cd(II), Zn(II), Cu(II),Ni(II),Co(II) بعد تحديد الظروف المثلى لتكوّين تلك المعقدات , تم بناء منحني المعايرة للمعقدات المحضرة فوجد إن مدى التراكيز المطاوعة لقانون بيير- لامبرت تراوح بين (0.1× 10-4 -5× 10-4) مولاري , أما بالنسبة لأطياف الأشعة فوق البنفسجية – المرئية فقد لوحظ من خلالها حدوث إزاحة حمراء لقمم الأمتصاص الأعظم للمعقدات المحضرة مقارنة بالليكاند العضوي  وقد إستخدمت طريقة النسبة المولية للتوصل إلى نسبة ( فلز : ليكاند) والتي أظهرت إمتلاك جميع المعقدات المحضرة نسبة مولية مقدارها (2:1), كما شخص الليكاند ومعقداته الصلبة طيفيا بإستخدام أطياف الأشعة تحت الحمراء والتي أظهرت تغيرا ملحوظا في المواقع والشدة النسبية للحزم وظهور حزم جديدة نتيجة التناسق بين الأيونات الفلزية والليكاند العضوي .أظهرت قياسات التوصيلية المولارية إمتلاك المعقدات المحضرة الصفة الأيونية , كما أظهر التحليل الدقيق للعناصر توافقا مقبولا بين القيم النظرية المحسوبة والقيم العملية وإستناداً إلى تلك المعطيات التحليلية فقد أقترح إن الليكاند يعمل كليلكاند ثلاثي السن ويرتبط مع الأيون الفلزي من خلال أحد ذرتي نتروجين مجموعة الآزو وذرة نتروجين (N3)  لحلقة الأميدازول وذرة نتروجين مجموعة (C=N) وبذلك فقد تم إقتراح الشكل الثماني السطوح المشوه للمعقدات المحضرة.وتطرق البحث الذي جاء تحت عنوان(مقارنة عملية ونظرية لتكاثف متعدد الـ - أُول مع بعض الانهدريدات الحلقية) للطالبة دعاء مؤيد عبد الحسين   واشراف الدكتور سعدون عبد الله عوده والتدريسي عباس عبد علي دريع فقد تضمن تحضيرثلاث مجاميع مختلفة من البوليمراتتحت ظروف خالية من المذيب والعامل المساعد عن طريق تحضير استرات مختلفة من تفاعل الدايولات(10,9-ثنائي هيدروكسي حامض الستيارك ،2,1-بروبان دايول) والترايولات (الكليسرول) مع بعض الانهدريدات الحلقية عند درجة 200-180?C ومن ثم بلمرة الاسترات الناتجة برفع درجة الحرارة الى 280-250?C  لتحضير بوليمرات خطية ومتفرعة .تم تحليل البوليمرات المحضرة بواسطة تقنيات مختلفة تشملطيف الاشعة تحت الحمراء(FT-IR) والتحليل الدقيق للعناصر(C.H.N.) وكروماتوغرافيا الترشيح بالجل (GPC)وطيف الرنين النووي المغناطيسي (NMR) .
اجريت محاكاة نظرية لتفاعل اكسدة حامض الاوليك بواسطة برمنغنات البوتاسيوم ودراسة جميع النواتج المحتملة الظهور خلال التفاعل. وجد ان المركب 10,9-ثنائي هيدروكسي حامض الستيارك يمتلك اقل قيم طاقية (الطاقة الكلية وطاقة الترابط وحرارة التكوين) مقارنة بالنواتج الاخرى المتوقعة الظهورخلال مسلك التفاعلوتم مقارنة الطيف المحصل عمليا مع المحسوب نظريا ، وجد ان الطيف العملي مشابه الى الطيف الاهتزازي النظري للمركب  10,9-ثنائي هيدروكسي حامض الستيارك وبذلك يكون المركب 10,9-ثنائي هيدروكسي حامض الستيارك هو الناتج الاكثر احتمالا للظهور خلال التفاعل استنادا الى القيم الطاقية والطيف الاهتزازي .تم دراسة تفاعل مجموعتي الهيدروكسيل في المركب 10,9-ثنائي هيدروكسي حامض الستيارك مع انهدريد السكسنك نظريا لتخمين مجموعة الهيدروكسيل الاكثر فعالية في المركب كما تم اقتراحاربع حالات انتقالية مختلفة لتخمين الحالة الانتقالية الاكثر احتمالا للحدوث اثناء التفاعل العملي .وجد ان تفاعل انهدريد السكسنك مع المركب 10,9-ثنائي هيدروكسي حامض الستيارك يمر بالحالة الانتقالية الاولى لاعطاء الناتج بحاجز طاقة مساوي الى 0.409 كيلوسعرة لكل مول .تم اثبات تكون البوليمر نظريا من خلال اجراء مقارنة للتفاعل المتعاقب لانهدريد السكسنك مع المركب 10,9-ثنائي هيدروكسي حامض الستيارك لكل من تفاعل الغلق الحلقي والمفتوح حيث وجد استنادا الى القيم الطاقية للمركبات المقترحة للدراسة ان التفاعل يجري بصورة متسلسلة ولا يتوقف عند مرحلة الغلق الحلقي وقد تم تخمين الطرف الاكثر فعالية تجاه تفاعل البلمرة التكثيفية في الاوليكومير المتكون نظريا حيث وجد ان العوامل الفراغية تلعب دور فعال في تفاعل البلمرة.في حين حمل البحث الاخر عنوان (التقدير الطيفي لبعض المركبات الدوائية في صيغتها النقية وفي مستحضراتها الصيدلانية باستخدام تفاعل مولد للون) للطالب أيمن عبد الرسول جواد قسام      واشراف    أ.د. قاسم حسن كاظم ويهدف الى  تطوير طريقة طيفية بسيطة وسريعة وحساسة يمهد لها للاستخدام في التحليل الروتيني لبعض المركبات الدوائية في صيغتها النقية وفي مستحضراتها الصيدلانية المختلفة. حيث تم استخدام تفاعل الازوتة-الاقتران باعتباره احد التفاعلات المولدة للون في التقدير الطيفي لكميات مايكروغرامية لستة مركبات صيدلانية (ادوية) ذات استخدام وتركيب كيميائي مختلف وبواسطة كواشف جديدة وقد اجريت دراسة نوعية لتحديد أي من الكواشف يتفاعل وايهما الافضل مع تحديد الطول الموجي للامتصاص الاعظم لنواتج التفاعل ومن ثم دراسة الظروف الفضلى لإتمام التفاعل  مثل وسط التفاعل , حجم الكاشف , زمن الاستقرارية ودرجة الحرارة ...الخ. كما تم بناء منحنيات المعايرة وحساب بعض المعطيات التحليلية مثل الدقة والضبط وحد الكشف ...الخ , بالإضافة الى دراسة طبيعة المركب الناتج ودراسة تاثير المتداخلات ومن ثم تطبيق الطريقة على المركب النقي وكذلك في بعض  المستحضرات الصيدلانية للمركبات قيد الدراسة بعد ذلك تم مقارنة النتائج مع الطريقة المعتمدة في دستور الادوية البريطاني او الامريكي.
وحمل البحث الاخر عنوان(تقديربعض المركبات الفينولية ذات الاهمية الصيدلانية بأستخدام أحد الطرق اللونية)للطالبة زينب طالب عبدالكاظم  واشراف   أ.د.قاسم حسن كاظم وقد تم في هذا البحث التقدير الطيفي لمركبات الثايمول والريزورسينول والصوديوم سالساليت بأستخدام احد الطرق اللونية التي تتضمن مفاعلة هذه المركبات مع الامينات 4- برومو أنيلين ,  4- ميثوكسي أنيلين و بارا أمينو حامض البنزويك على التوالي عن طريق ازوتة هذه الامينات ومن ثم مفاعلتها مع المركبات الفينولية قيد الدراسة لتعطي نواتج ملونة تتمص الضوء عند الاطوال الموجية 464 نانوميتر بالنسبة الى الثايمول و 448 نانوميتر بالنسبة الى الريزورسينول و 452 نانوميتر بالنسبة الى الصوديوم سالساليت حيث درست الظروف الفضلى لتفاعل هذه المركبات الفينولية مع الامينات المستخدمة مثل نوع وتركيز الحامض , نوع وتركيز القاعدة , تركيز وحجم الكاشف , درجة الحرارة , زمن التفاعل كما حددت منحنيات المعايرة ونسبة التفاعل مابين المركب الفينولي والاميني ودقة وضبط وحساسية الطريقة التحليلية المتبعة .اما البحث الاخر فقد تطرق الى تحضير ودراسة خواص مركبات حلقية غير متجانسة جديدة لمشتقحامض الباربتيورك (الباربيتال) للطالبة شـــيرين رضا رســول    و اشراف   أ.م .د. سـعدون عبد الله  الشـمري وقد تضمن البحث تحضير مركبات  حلقية غير متجانسة جديدة لمركب الباربيتال وهو احد مشتقات  حامض الباربتيورك من خلال الكلة  ذرات النتروجين الموجودة في الحلقة  لتكوين مشتقات N – كاربوكسي مثيل ومن ثم اجراءتفاعلات  للحصول على مشتق حامض الهيبيوريك يتبعه اجراء سلسلة من التفاعلات للحصول على حلقات      اوكسازول , واميدازول , وترايازول ,وثايادايازول بالاضافة الى الاوكسادايازول . تم تشخيص المركبات المحضرة بواسطة  تقنية الاشعة تحت الحمراء والرنين النووي المغناطيسي . كما تم  دراسة بعض الخصائص الفيزيائية للمركبات المحضرة. وجاء بحث تحت عنوان (الأكسدة الضوئية المحفزة لمبيد الحشائش Parquet dichlorideباستخدام العامل المساعد أوكسيد النيكل-أوكسيد الكرومNiO-Cr2O3))) للطالب علاء رشيد عمران واشراف أ.م.د.ندى يحيى فيروز وقد تضمن هذا البحث جزئيين: الجزء الأول: تحضير كرومات اوكسيد النيكل كعامل مساعد بنسب وزنيه مختلفة من الأوكسيدين (أوكسيد النيكل و أوكسيد الكروم) , إضافة إلى دراسة تأثير درجة حرارة التحميص ضمن المدى (400°C-700°C) على تكوينها , شخصت العوامل المساعدة باستخدام تقنية حيود الأشعة السينية التي أظهرت تداخل جيد بين الشبكيات البلورية للأوكسيدين في الأمزجة المحضرة, و تقنية مطيافية الأشعة تحت الحمراء إضافة إلى قياس خصائصها الفيزياوية اما الجزء الثانيفقد تضمن استخدام العوامل المساعدة المحضرة في أكسدة مبيد الحشائش  Parquet dichloride, حيث تم تحديد الظروف الفضلى لعملية الأكسدة مثل نوع و وزن العامل المساعد الذي كان 1g/L , تركيز المبيد , الدالة الحامضية التي كانت عند pH=8 , شدة الضوء , درجة الحرارة , حيث تم استخدام غاز النتروجين والهواء الجوي لدراسة تأثير نوع الغاز على عملية الأكسدة للمبيد. وكجانب اقتصادي للبحث تم دراسة أمكانية إعادة استخدام العامل المساعد لمرات عديدة حيث اضهرت النتائج المرة الأولى لعملية أعادة الاستخدام كانت فعالية العامل المساعد 100% والتي كانت مساوية لفعالية العامل المساعد الأصلي , بعد ذلك بدأ العامل المساعد بفقدان 4-5% من فعالية في كل مرة من مرات عمليات الاستخدام , يضاف لذلك تم تشخيص المركبات الوسطية الناتجة من عملية الأكسدة بواسطة مطيافية الأشعة تحت الحمراء , وتقنية كروموتغرافيا الغاز التي أظهرت النتائج التي تم الحصول عليها تحول تام للمبيد Parquet dichloride إلى حامض Succinic , حامض Oxalic, و حامض Formic.
في حين جاء البحث الاخر بعنوان (تقدير المنغنيز الثنائي بطريقة الحقن الجرياني المستمر) للطالبة نور ضياء نوري  بأشراف أ.د.داخل ناصر طه حيث تم خلال هذا العمل تصميم و بناء منظومات حقن جرياني قليلة الكلفة بسيطة العمل و سريعة لتقدير أيون المنغنيز الثنائي في المحاليل المائية و أوراق الشاي حيث تضمنت الدراسة ثلاث أجزاء. تم خلال الجزء الأول تصميم منظومة حقن جرياني لتقدير أيون المنغنيز الثنائي طيفيا عند 350 نانومتر. اعتمدت هذه المنظومة في عملها على مبدأ التفاعلات التكبيرية حيث يتم اكسدة Mn+2  الى برمنغنات بواسطة البرأيودات في الوسط الحامضي(85 % حامض الفسفوريك). بعد حجب الزيادة غير المتفاعلة من البرأيودات بواسطة المولبيدات تم مفاعلة البرمنغنات و اليودات المتكونة مع يوديد البوتاسيوم وقياس الامتصاص لمحلول اليود المتحرر عند 350 نانومتر. درست كافة المتغيرات الكيميائية و الفيزيائية لهذه المنظومة وحددت الظروف المثلى للتقدير. تحت الظروف المثلى وجد ان سرعة النمذجة في هذه المنظومة 60 أنموذج في الساعة ، حد الكشف 5x10-6 مول/لتر ،مدى التركيز( 10-3-10-5) مول/لتر، الخطية (R2) =0.997 ، الانحراف المعياري النسبي(R.S.D%) =1.452(لثمان قراءات) عند تركيز 6X10-4 مول/لتر ، معامل التخفيف للمنظومة 1.338 والحجم الميت مساوي الى الصفر وقد تضمن الجزء الثاني تصميم منظومة اخرى لتقدير ايون المنغنيز عند 525 نانومتر حيث امكن بوجود البايروفوسفات و الخلات اعتماد تفاعل الاكسدة السريعة للمنغنيز بواسطة البرأيودات وبدرجة حرارة الغرفة و وسط قاعدي ضعيف حيث تم قياس الامتصاص لمحلول البرمنغنات المتكون عند 525 نانومتر. وكما هو الحال في المنظومة الأولى فقد درست كافة المتغيرات الفيزيائية و الكيميائية لهذه المنظومة و حددت الظروف المثلى للتقدير و كانت سرعة النمذجة 90 أنموذج في الساعة ، حد الكشف 0.01 جزء بالمليون ، مدى التركيز (25-0.05) جزء بالمليون، الخطية (R2) =0.996 ، الانحراف المعياري النسبي(R.S.D%) =1.457(لست قراءات) عند تركيز 10 جزء بالمليون هذا وكانت هذه المنظومة خالية من تأثيرات التخفيف و الحجم الميت. تم خلال الجزء الثالث من العمل اجراء التطبيقات لتقدير المنغنيز الثنائي في المحاليل المائية و اوراق الشاي  بالمنظومات المبتكرة  وقورنت النتائج مع تقنية الامتصاص الذري.فيما حمل البحث الاخر عنوان(تخليق مشتقات ثنائية الامينو الحاوية على حلقات غير متجانسة ودراسة تفاعلاتها) للطالب مصطفى داود محمد عليو بأشراف أ. د. احمد شهاب حمد وأ. د. عوده مزعل ياسر وذلك لتحضير مركبات حلقية غير متجانسة حاوية على مجاميع امينية احادية وثنائية وم ثم مفاعلتها مع انهدريد الماليك maleic anhydride لتحضير مشتقات حامض المايئيميك maleamic acid derivatives وبعدها تحضير مشتقات الماليئيمايد maleimide derivatives واجراء تفاعلات البلمرة المتجانسة والمشتركة مع مجموعة من الفانايلات vinyl compound .تحضير البس ماليئيمايد bismaleimide وكذلك دراسة تفاعلات البلمرة المتجانسة والمشتركة لها.تحضير مركبات السلفاأميد ومفاعلتها مع المركبات الحلقية غير المتجانسة الحاوية على المجاميع الامينيه.دراسه تفاعل الايمايدات المحضرة مع مركبات الثايولات.اما البحث الاخر فقد تناول امكانية  تحضير عامل  مساعد  جديد  من  اكاسيد  بعض  العناصر الانتقالية  و  دراسة  تاثير  المواد  الساندة  و  طرق  التحضيرعلى الخواص  الحفازية  للعامل  المساعد  المحضر للطالب  حيدر منعم عبد محمد واشراف أ.م. صالح هادي كاظم  وذلك لتحضير عاملمساعد جديد يتكونمن اكاسيد بعضالعناصرالانتقالية وبنسب وزنية مختلفة مثل اكاسيد الكوبلت و المنغنيز المحملة على بعض الاكاسيدالتي تمتاز بمساحةسطحيةعالية مثل اكاسيد الكالسيوم والمغنيسيوم وغيرهاو ذلك بأستعمال بعض طرائق التحضير المعروفة مثل طريقة الترسيب المشترك.تشخيصهذاالعامل المساعد بأستخدام الطرق المتوفرةمثل حيود الاشعة السينية (XRD)  وDSC   و TGA  والمساحة السطحية BET  وFTIR.ودراسة الخواص الكيميائية والفيزيائية لهذا العامل المساعد مثل المسامية الظاهرية والحجم المسامي و المساحة السطحية و الكثافة ودراسة تأثيرطرق التحضيرعلى الخواصالفيزيائيةوالكيميائية للعامل المساعد وتحديد درجة حرارة التفاعل وزمن التحميص الذين يعطيان افضل  خصائص  فيزيائية  للعامل  المساعد  ودراسة فعاليةالعامل المساعد في تحضير بعض انواعالالدهايداتالاليفاتية اوالكحولات  الالفاتية.
اما البحث الاخر فقد سعى الى تحضير بعض المركبات العضوية الحاوية على الكبريت والنتروجين وغيرها ودراسة تأثيرها على خواص فلكنة المطاط للطالبة ناردين عدنان و بأشراف الدكتور سعدون الشمري و التدريسي مهند المعموري حيث تم في هذا العمل تحضير بعض الايمينات من تكاثف البنزيدين مع بعض مركبات الكاربونيل من أجل استخدام هذه الايمينات كمواد أولية لتحضير بعض مركبات الاوكسازيبين لدراسة تأثيرها في عملية فلكنة المطاط ومعرفة فعاليتها كمواد معجلة للفلكنة أم مثبطة للفلكنة بعد دراسة بعض المتغيرات مثل حجم التشابك وتأثير درجة الحرارة والوقت.
بقلم /عادل الفتلاوي

اهم الاعلانات الرسمية في موقع الجامعة