انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


في قسم علوم الحياة بجامعة بابل مناقشة دراسة عن جزيئية ومناعية انسجة سرطان ألثدي ألمصابة بالأنواع ألجينية ذات ألأختطار العالي للفايروس ألحليمي ألبشري


تاريخ النشر : 28/04/2013
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 1240
تم نشر الموضوع بواسطة : وسام عماد ناجي المعموري
   نوقشت في قسم علوم الحياة ب كلية العلوم جامعة بابل اطروحة  الدكتوراه المقدمة من قبل الباحث شاكر حماد محمد العلواني إلى كلية ألعلوم كجزء من متطلبات نيل درجة الدكتوراه في علوم ألحياة/ألأحياء ألمجهريه وذلك بأشراف الأستاذ الدكتور إبراهيم محمد سعيد شناوة من كلية العلوم /جامعة بابل والأستاذ المساعد الدكتورسعد حسن محمد علي من كلية الطب / جامعة بغداد.وبحسب الباحث فقد صممت الدراسة كبحث ذو أثر رجعي( Retrospective study)اذ اشتملت على( 173) خزعة نسجية من منطقة الثدي المحفوظة بالفورمالين والمطمورة بشمع البارافين وضمت الدراسة (129 )عينة اخذت من مريضات مصابات بسرطان الثدي و(24 ) عينة اخذت من مريضات مصابات بورم الثدي الحميد كما ادخلت (20 ) قطعة نسيجية من عينات الثدي غير المصابة ظاهريا كمجموعة سيطرة لهذه الدراسة , وكان عمر الاشخاص في مجموعتي المرضى والسيطره يتراوح بين( 15-75)سنة وقد جمعت هذه النماذج من أرشيفات الأنسجة المرضية لمختبرات مستشفى مدينة الطب/ بغداد وكذلك العديد من مختبرات الأنسجة المرضية الخاصة الموجودة في بابل, النجف, كربلاء, القادسيه, المثنى, بالإضافة إلى أرشيف معهد الطب العدلي في بغداد اذ جمعت هذه العينات للفترة من تشرين الثاني 2008 الى نيسان 2012 وبعد إجراء الفحص التأكيدي الدقيق لغرض التشخيص النهائي على العينات النسجية المذكورة تفاصيلها من قبل اختصاصي في التشخيص النسجي المرضي وبأستخدام صبغتي( الايوسين والهيماتوكسلين  )تم إعداد الجانب العملي لهذه الدراسة فاتخذ مسارين رئيسين الاول تمثل في تحديد وجود الحامض النووي  الدنا  (DNA) للفايروس الحليمي البشري ذو انماط  الاختطار السرطااني العالي( 18,16,31و33 )بفحصها داخل خلايا الأنسجة المختلفة حيث تم انجازه بواسطة استخدام تقنية التهجين الموضعي ذات الحساسية العالية جدا  والثاني تمثل في التحري عن انتشارالتعبيرالفائق للبروتينات المشفرة من الجينات المثبطة للاورام(53P) والريتونابلاستوما(RB). واخيرا تم تقييم تعبير الواسمات السطحيه(CD19&CD16 CD8 .CD4 )في عينات انسجة الثدي السرطانية والحميدة وعينات الانسجة غير المصابة باستخدام الاختبار الكيميائي- النسيجي المناعي .

        

وبين الباحث أن مجمل ألنتائج التي تم ألحصول عليها من هذه ألدراسة كانت كما يلي: لقد بلغ متوسط أعمار المريضات المصابات بورم الثدي السرطاني( 45.9± 11.9) سنة ,أما متوسط أعمار المريضات بورم الثدي الحميد فكان(42.5± 14.4 )سنة,في حين كان متوسط اعمار مجموعة السيطره(  36.8± 14.4 )سنة اماالنوع الاكثر شيوعا من سرطان الثدي الذي يحدث في قنوات الثدي(77.5%) يليه النوع اللبي (النخاعي)(13.2%) واخيرا النوع الفصيصي (9.3%) كما اظهرت تحليلات النسيج المرضي أن(50.4% )من الحالات السرطانية للثدي تعود الى الدرجة العليا لتمايز الخلايا ,بينما شكلت عينات سرطان الثدي متوسطة التمايزنسبة(39.5%) تليها عينات السرطان واطئة التمايز بنسبة( 10.1%) وقد شكلت مجموعةِ العينات المحفوظة لسرطانات الثدي والتي أظهرت نتائج موجبة للفيروس الحليمي البشري  نسبة(46.5% )من مجموع  هذه العينات بينما وجدت نتائج موجبة للفيروس الحليمي البشري  بنسبة( 12.5% )في مجموعة ورم الثدي الحميد وكانت نسب الاصابات بالفيروس الحليمي البشري ذوالانماط (31,18,16و33) في مرضى سرطان الثدي (25.6%, 27.1%,30.2%و12.4%) على التوالي كما اظهرت حالات اصابة مشتركة بالفايروسات الحليمية البشرية نمط( 16,18و31 )بنسبة (29.1% )من مجموع عينات المرضى المصابين بسرطان الثدي, بينما كانت النسبة المئويه للاصابات الاخرى المشتركه بالفيروس الحليمي البشري نمط( 16و18,نمط 16,18و33, نمط 16و31, نمط 18و33 , 6.2%, 10.4%, 18.7%, 12.5%و18.3% ),على التوالي كما كانت اعلى نسبة مئويه لنتائج التهجين الموضعي ذات الحساسيه  العاليه جدا للفيروس الحليمي البشري العام والفايروس الحليمي البشري نمط( 16)في النوع اللبي (النخاعي) لسرطان الثدي( 64.7%و35.3% )على التوالي,يليها( 41.2% و16.7% )في نوعي اللبي والفصيصي لسرطان الثدي  المصابه بالفيروس الحليمي البشري نمط( 31و33)على التوالي. بينما النتيجه الموجبه للفيروس الحليمي البشري نمط( 18 )وجدت بنسبة( 29% )في نوع سرطان الثدي  القنواتي وكانت النسب المئويه للنتائج الموجبه للفيروس الحليمي البشري العام وكذلك انماط( 31,18,16و33 )واعتمادا على مرحلة تمايز السرطان( 53.8%, 38.5% ,30.8% و13.8%  )في مرحلة واطئة التمايزلسرطان الثدي على التوالي. بينما النتيجه الموجبه للفيروس الحليمي البشري نمط( 33)كانت(  13.8% )في سرطان الثدي بمرحلة عالية التمايز كما تم تحديدالنسب المئويه للحالات الموجبه لانتشارالتعبيرالفائق للبروتين المشفر من الجين المثبط للاورام  (P53) والتي حددت بالاختبارالكيميائي النسيجي المناعي في عينات نسيج سرطان الثدي وورم الثدي الحميد(51.2% و50% )على التوالي.بينما لم تسجل أي حاله موجبه في انسجة الثدي السليمه . كما وان اشارة البروتين المعبر للجين المثبط للورم( P53  )قد سجلت اعلى نسبة  ضمن الدرجه العاليه( 40.9% )لسرطان الثدي بينما في مرضى ورم الثدي الحميد سجلت اعلى نسبه( 41.7% )ضمن الدرجه الدنيا والمتوسطه على حد سواء وتم ايضا تحديد النسبة المئويه للحالات الموجبه لانتشارالتعبيرالبروتيني  من الجين المثبط للاورام الرتينوبلاستوما (Rb)والتي حددت بوساطة الاختبارالكيميائي النسجي المناعي في عينات نسيج سرطان الثدي وورم الثدي الحميد(49.7% و54.2% )على التوالي ,بينما لم تسجل أي حاله موجبه في انسجة الثدي السليمه .اشارة البروتين المعبر للجين المثبط للورم الرتينوبلاستوما سجلت اعلى نسبة ضمن الدرجه الواطئه (37.5% )لسرطان الثدي ,كذلك(34.4% و28.1%) منها كانت تملك الدرجه المتوسطه والعاليه لسرطان الثدي على التوالي. بينما في مرضى ورم الثدي الحميد  سجلت اعلى نسبه( 38.5% )ضمن الدرجه الدنيا والمتوسطه على حد سواء وكانت نسبة تعبير البروتينات الفائقة الانتشار للجينات المثبطه للاورام (p53 والرتينوبلاستوما) لمرضى سرطان الثدي المصابه بالفيروس الحليمي البشري كانت( 61.7% و60% )على التوالي وقد اظهرالاختبارالكيميائي النسجي المناعي  في خلايا انسجة اورام الثدي للخلايا اللمفاوية الموجبه للواسمات السطحيه(CD19&CD16,CD8 , CD4 )بأن نسبة( CD4 هي 52.7% )في مريضات سرطان الثدي ,( 41.7% )في مريضات اورام الثدي الحميد و( 30% )في مجموعة السيطرة.بينما كانت النسبه المئويه لخلايا (CD8 )في  هذه المجاميع على التوالي( 45.8%, 50% و25% )وكما واظهرت خلايا( CD16)انخفاضا لتكرارها في انسجة اورام الثدي حيث حددت  نسبة( 13.2% و20.8%  )لمجموعتي سرطان  واورام الثدي الحميدعلى التوالي, بينما لاتوجد اي حاله موجبه في انسجة مجموعة السيطرة.اما نتائج خلايا (CD19 49.7 % )في مريضات سرطان الثدي,( 41.6% )في مريضات اورام الثدي الحميد و(25% )في مجموعة السيطره كما أظهرت نتائج متوسط نسبة الواسمات السطحيه(   CD4 الى CD8 )معدلات متباينه حيث كانت( 1.21, 0.46و0.27 )في مجاميع سرطان الثدي, اورام الثدي الحميد وانسجة السيطرة, على التوالي وكانت نسبة تعبير الواسمات السطحيه( CD19&CD16,CD8,CD4 ) لمريضات سرطان الثدي المصابه بالفيروس الحليمي البشري ( 61.6%,53.3%, 21.7% و66.7% ),على التوالي.
بقلم /عادل الفتلاوي

اهم الاعلانات الرسمية في موقع الجامعة