انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > القسم الاعلامي من الشبكة > الرئيسية


جمع بين الطابع التاريخي والسياسي في دراسته لمدينة الهندية صدور كتاب للدكتور فلاح البياتي من جامعة بابل


تاريخ النشر : 12/09/2013
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 1181
تم نشر الموضوع بواسطة : مهدي هادي جابر السلامي

جمع بين الطابع التاريخي والسياسي في دراسته لمدينة الهندية
صدور كتاب للدكتور فلاح البياتي من جامعة بابل 

صدر حديثا للأستاذ الدكتور فلاح محمود خضر ألبياتي أستاذ التاريخ الحديث في كلية التربية الأساسية بجامعة بابل كتاب جديد في جزئه الثالث والذي حمل عنوان ( مدينة الهندية طويريج في العهد الجمهوري 1958- 1968 ) .  جمع فيه الباحث بين الطابع التاريخي والسياسي في دراسته لمدينة الهندية لتكوين صورة شاملة لحقبة من تاريخها العام لاستيعاب مستوى الحركة السياسية والاجتماعية والفكرية فيها . 

فقد بين الباحث في مقدمة الكتاب أن اختياره لمدينة الهندية في دراسته  الأكاديمية جاء لمواكبة حركة تطور مجتمعها وتقدمه وذلك لانفرادها عن غيرها من مدن العراق بما أصابها من تدهور سياسي محلي وفقدان الأمن فأضاع عليها الكثير مما يمكن أن نجعلها في مصاف مدن العراق الأخرى التي حصلت على انتعاش اقتصادي وامني واجتماعي وأربكتها موجة التخلف والازدراء , فأجبرت تلك الأحداث عدداً كبيراً من سكانها على الرحيل إلى مدن العراق الأخرى , وعلى العكس فقد شهدت المدينة تدفق الفلاحين للهجرة إليها بعد تحررهم من سلطة شيوخهم , أملا في الحصول على العمل وحياة أفضل من الريف .

 

قسم الباحث إصداره إلى سبعة فصول تحدث في الأول عن بداية قيام الجمهورية العراقية الأولى  وما تضمنته من قرارات حكومية في شتى المجالات والأحداث التي شهدتها المدينة والتنظيمات السياسية والحزبية وجوانب من الحياة الاجتماعية والاقتصادية حتى مقتل الزعيم عبد الكريم قاسم ونهاية حكمه .فيما قدم الباحث عرضا مفصلا عن قيام الجمهورية العراقية الثانية في عهد البعث الأول المتضمن منهاج الحكومة والخلافات الحزبية ولمحات اجتماعية حتى فشلها في الفصل الثاني فيما تضمن الفصل الثالث الإشارة إلى قيام الجمهورية العراقية الثالثة بانقلاب عبد السلام محمد عارف وقيام المجلس التأسيسي والاستشاري للحكومة والأحزاب السياسية وموقف الحكومة من الجانب الديني . 

وتناول الفصل الرابع  قيام الجمهورية الرابعة برئاسة عبد الرحمن محمد عارف والتنظيمات السياسية والحزبية في المدينة وتطورات المجتمع فيها , أما الفصل الخامس فقد بين فيه الباحث التنظيم الإداري في المدينة ليشمل المعارف وإدارة القضاء والقائمقاميين ودراسة النواحي  والقرى التابعة لها , وخصص الفصل السادس إظهار رؤساء الأحزاب والتنظيمات السياسية في مدينة الهندية خلال مدة الدراسة . وختم الفصل السابع الدراسة بالتوسع في الحياة الاجتماعية 
 

بقلم / مرتضى علي



اهم الاعلانات الرسمية في موقع الجامعة