انت هنا الان : شبكة جامعة بابل > موقع الكلية > نظام التعليم الالكتروني > مشاهدة المحاضرة

القضاء

الكلية كلية التربية الاساسية     القسم قسم الجغرافية     المرحلة 2
أستاذ المادة رنا سليم شاكر العزاوي       23/10/2016 20:46:06
القضاء
كان القضاء في عصر النبوة منوطاً برسول الله (ص ) وقد نصت الصحيفة التي أصدرها النبي الكريم في المدينة على أن ما كان بين أهل هذه الصحيفة من حدث أو شجار يخاف فساده ، فأن مرده إلى الله عز وجل وإلى محمد رسول الله ، وكان قيام الرسول (ص ) بالحكم بين المسلمين تنفيذاً لأمر الله تعالى ( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً فيما قضيت ويسلموا تسليماً وكان النبي الكريم يتخذ من أحكام القران وروحه هادياً ودليلاً في الحكم غير أن الآيات القرآنية وضحت المبادئ والأسس العامة ، أما تفاصيل الحكم وتطبيقاته فقد كان متروكاً لرسول الله (ص ) ليطبق وينفذ ما يراه ، ولم يؤثر عن الرسول أنه عين في بلد من البلدان رجلاً أختص بالقضاء بين المسلمين ، بل كان يعهد بالقضاء إلى بعض العمال ضمن توليتهم أمور الولاية ، كما كان يعهد إلى بعض الصحابة بفض المنازعات والخصومات بين بين المسلمين وأسند مهمة القضاء إلى علي بن أبي طالب (عليه السلام ) كجزء من ولايته العامة على بلاد اليمن أما في عهد أبي بكر فقد تولى عمر بن الخطاب مهمة القضاء دون أن تسمى هذه الوظيفة وبعد تولي عمر بن الخطاب الخلافة دعت حاجة الدولة إلى وجود نظام تشريعي يأخذ على عاتقه مهمة القضاء بين الناس في مختلف الأمصار ، وذلك بتعين قضاة ينوبون عن الخليفة ، فكان الخليفة عمر بن الخطاب أول من أستقضى القضاة وفرض لهم الأرزاق ، وقد جعل القضاء مستقلاً عن سلطة الوالي وجعل أمر تعينه يصدر من الخليفة مباشرة .
وقد بلغ القضاء منذ عهد الخليفة عمر ذروته من حيث التنظيم والأسس ، فكان كتابه إلى أبي موسى الأشعري دستور للقضاة يسيرون على هديه في الأحكام ، ثم أستمر القضاء بالتطور خلال المدة اللاحقة .


المادة المعروضة اعلاه هي مدخل الى المحاضرة المرفوعة بواسطة استاذ(ة) المادة . وقد تبدو لك غير متكاملة . حيث يضع استاذ المادة في بعض الاحيان فقط الجزء الاول من المحاضرة من اجل الاطلاع على ما ستقوم بتحميله لاحقا . في نظام التعليم الالكتروني نوفر هذه الخدمة لكي نبقيك على اطلاع حول محتوى الملف الذي ستقوم بتحميله .