كلية التربية الأساسية تقيم ندوة عن العلامة مصطفى جواد وكتابه الفنون الإسلامية

طباعة ورفع: ندى موسى بريج

عدد الزيارات: 266 مشاهدة

بواسطة اعلام الجامعة

كتابة وتحرير - علي حسن كريم

تاريخ النشر: 2022/06/01

اخر تصفح: 2022/12/10


برعاية عميد كلية التربية الأساسية في جامعة بابل الأستاذ الدكتور علي عبد الفتاح الحاج فرهود،أقام قسم التاريخ في الكلية ضمن منهاجه الثقافي ندوة فكرية عن (العلامة مصطفى جواد وتجربة تحقيق كتابه الفنون الإسلامية) قدمها الباحث والمحقق الأستاذ حسين محمد عجيل مدير تحرير مجلة المورد،بحضور عدد من الأساتذة والباحثين المحققين.وبين الأستاذ الدكتور علي عبد الفتاح الحاج فرهود أن كلية التربية الأساسية دأبت على أن يكون لها حضور فاعل في الوسط المعرفي،فضلا على الوسط الإداري والتصحيحي على المستوى الأكاديمي،وعلى مستوى العلاقات الاجتماعية،والأثر الذي من الواجب على كليات التربية في المنظومة التعليمية العراقية أن تتركه في الوسط الإجتماعي من تنشئة الأجيال الصاعدة،ومن تطوير مهارات اللجان التي تضطم عليها هذه الكليات من طاقات الشباب من الطلبة،فضلا على الجهود المبذولة في الورش العلمية،والدورات التدريبية،والندوات الفكرية والثقافية التي تعلي من شأن المنظومة الفكرية العلمية،قياسا بتطوير الأساتذة من جهة، وتطوير الملاك الوظيفي من جهة أخرى.

وأوضح أن الندوة تناولت الحديث عن علم عالمي لغوي محقق باحث فذ لم تشهد له محافل البحث اللغوي في وقته وفيما تلاه نظيرا،وهو صاحب الشهرة الأولى ببرنامج (قل ولا تقل) برنامجا إذاعيا صار له صدى عربيا وعالميا،قوم بها الناطقون ألسنتهم،وهم يستمعون إليه،وهو ابن المدينة البارعة بعلمائها،مدينة الحلة الفيحاء،وماتركه من أرث لغوي وفكري وتحقيقي ومعرفي شامل.مؤكدا أن الكلية ماضية بأقسامها العلمية،وبمنظومتها الفكرية في أن تكون حلقات الصلة الوثقى لها بالمجتمع،وذات فعالية وثيقة في ميدان إصلاح النشء،وإصلاح الشباب،والإصلاح الفكري الشبابي الذي يعصف به الفكر العالمي الهدام،والهجمة الفكرية العالمية مبطنة أو ظاهرة انزاح في أتونها عدد ليس بالقليل من شبابنا،ونرى أن من الواجب على المنظومة الأكاديمية،وعلى كليات التربية،والكليات المعنية بالفكر الإنساني أن تأخذ واجبها الحقيقي،وأن تؤدي الأمانة التي جاءت لأجلها،وهي إصلاح المجتمع بالتناسق مع الأمر الإلهي القاضي بجلب المنافع،ودرء المفاسد.

وبين الأستاذ حسين محمد عجيل أن الندوة استحضرت شخصية من رموز الشخصيات في التاريخ العراقي والثقافة العراقية وهو العلامة الدكتور مصطفى جواد للحديث عن كتابه (الفنون الإسلامية) وهو كتاب توفي مؤلفه ولم ينشر،وبقي خمسين عاما دون نشر،حيث حصلت على نسخة من الكتاب فحققته وقدمت له بمقدمة وافية تناولت الدكتور مصطفى جواد واشتغالاته المعرفية ضمن حقول إبداعية متنوعة،لغويا،ومؤرخا،وشاعرا،ومترجما.مضيفا أن الحديث عن الدكتور جواد هو حديث عن جزء من تاريخنا الحي،ويستحق أن يعرف بنتاجه،وأن يقدم في المحافل العلمية والأكاديمية،ويعتبر كتابه (الفنون الإسلامية) الكتاب الرائد في التعريف بالفنون الإسلامية في العراق،وهو ثاني كتاب في العالم العربي،تضمن التعريف بمعظم الفنون الإسلامية من ريازة،وزخرفة،وكل ماله صلة بحضارتنا العربية والإسلامية من بناء المدن وغيرها.وأشار الأستاذ المساعد الدكتور عامر عجاج حبيب التدريسي في قسم التاريخ إلى أن إحياء ذكرى العلامة مصطفى جواد تعد بادرة طيبة تبنتها كلية التربية الأساسية،وأن على المؤسسات الأكاديمية أن تبحث وتحيي تراث علمائها ومفكريها لتنهل منه الأجيال في الحاضر والمستقبل.

اعلام جامعة بابل  اعلام جامعة بابل  

تاكات المحتوى: ندوة عن العلامة مصطفى جواد وكتابه الفنون الإسلامية
لاي اسئلة او استفسارات, يمكنكم الاتصال بالكاتب عبر البريد الالكتروني: nadamusa.breg@uobabylon.edu.iq

جميع الحقوق محفوظة - شعبة موقع الجامعة © جامعة بابل