رسالة ماجستير في طب بابل تناقش مرضى الفشل الكلوي


تاريخ النشر : 9/25/2021
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 74
تم نشر الموضوع بواسطة : وسام عماد ناجي المعموري
 
عباس مجيد 
ناقشت رسالة ماجستير في كلية الطب بجامعة بابل للطالب محمد كامل كاظم عباس (دراسة كيميائية حيوية لعامل النمو الليفي (23) وهرمون الغدة الجار درقية والفسفور لمرضى الفشل الكلوي الأنسدادي للبالغين في محافظة بابل العراق).بين الباحث أن اعتلال المسالك البولية الانسدادي هو انسداد لتدفق البول قد يكون كليًا أو جزئيًا، وقد يتسبب في تلف تدريجي ومتزايد للكلى. يمكن أن يحدث الانسداد في أحد الحالبين أو كليهما وقد يحدث على مستوى عنق المثانة أو بعيدًا عن ذلك (مثل الإحليل).الانسداد هو أحد الأسباب الرئيسية للفشل الكلوي وقد ركزت العديد من الدراسات على فهم مسببات وعواقب اعتلال المسالك البولية الانسدادي.واعتلال المسالك البولية هو حالة سريرية شائعة لدى كبار السن،خاصة عند الرجال الذين يعانون بشكل متكرر من تضخم البروستاتا الحميد وسرطان البروستاتا. يشير إلى التشوهات الهيكلية أو الوظيفية في المسالك البولية التي تعيق تدفق البول واعتلال الكلية الانسدادي إلى إصابة الكلى وتلف النسيج الكلوي الناتج عن ضعف تدفق البول.تختلف المظاهر السريرية لاعتلال المسالك البولية الانسدادي في كبار السن،وتتراوح من حالة سريرية بدون أعراض إلى إصابة حادة في الكلى تتطلب غسيل الكلى. 
يُعرَّف تضخم الكلية بأنه انتفاخ في الحوض الكلوي،وهو السمة المميزة للوحدة اعتلال المسالك البولية الانسدادي.في كبار السن (أكثر من 64 عامًا) يكون معدل حدوث تضخم الكلية أعلى منه في الأعمار الأصغر (5.1% مقابل 3.1%) خاصة عند الذكور المسنين (6.2% عند الرجال و2.9% عند النساء).إذا لم يتم علاجها بشكل كافٍ (أو إذا بقيت دون علاج) ينتج عن اعتلال المسالك البولية الانسدادي اعتلال الكلية الانسدادي.قد يؤدي اعتلال الكلية الانسدادي إلى مرض الكلى المزمن وقد يتطور إلى المرحلة النهائية من مرض الكلى (الداء الكلوي بمراحله الأخيرة).الانسداد المطول (لأكثر من 6 أسابيع) يؤدي إلى تضخم الكلية وفقدان كبير لغشاء النسيج الكلىوي الوظيفي للكلية المسدودة.ومع ذلك، يمكن أيضًا تغيير وظيفة الكلى حتى عن طريق انسداد قصير المدى.وتجدر الإشارة إلى أن 57.4% من مرضى الداء الكلوي بمراحله الأخيرة نتيجة الاعتلال الكلى الانسدادي من 64 عامًا و73.8% من الذكور.في كبار السن،يعد اعتلال المسالك البولية الانسدادي عاملاً مهمًا جدًا يؤثر على معدلات الاعتلال والوفيات وسببًا رئيسيًا للداء الكلوي بمراحله الأخيرة).عامل نمو الخلايا الليفية 23هو هرمون فوسفوري ينتج عن الخلايا العظمية والألياف العظمية التي ترتبط بمستقبلات عامل نمو الخلايا الليفية في وجود بروتين الغشاء الفا كلوثو. 
يستهدف عامل نمو الخلايا الليفية 23 بشكل أساسي النبيبات القريبة الكلوية لتثبيط إنتاج الكالسيتريول والتعبير عن ناقلي ناقلات الصوديوم / الفوسفات NaPi2a و NaPi2c،وبالتالي تثبيط إعادة امتصاص الفوسفات الكلوي.وارتباط المستويات المرتفعة من عامل نمو الخلايا الليفية 23 بنتائج امراض الكلية.حيث يرتبط عامل نمو الخلايا الليفية 23 بأمراض الكلى الحاد والمزمن ويرتبط بزيادة خطر الوفاة.اشتملت الدراسة على جمع عينات دم من 100 متطوع،و50 شخصًا يتمتعون بصحة جيدة اعتبروا كمجموعه ضابطة (38 رجلاً و12 امرأة)،(34 رجلاً و16 امرأة) يعانون من الفشل الكلوي الانسدادي.كان العمر (25-65) عامًا مؤشر كتلة الجسم (24-27) كجم / م 2.تم ايجاد المرضى في مستشفى الحلة التعليمي قسم جراحة البولية من الفترة من 1 ديسمبر 2020 إلى 1 يونيو 2021 وتم قياس مستويات عامل خلايا النمو الليفية 23،هرمون الجار درقي وفسفور بتقنية ايلايزا بينما تم قياس مستويات المعلمات الأخرى بطريقة القياس اللوني حسب دليل الشركة المصنعة.كما أظهرت نتائج الاختبارات التي أجريت أن مستويات الهيموجلوبين والصوديوم ومعدل الترشيح الكبيبي والكالسيوم لدى الأشخاص المصابين بمرض الانسداد الكلوي كانت أقل بشكل ملحوظ من مجموعة الضابطة وبشكل واضح حيث كانت قيمة P <0.05.كانت مستويات عامل نمو الخلايا الليفية 23،هرمون الغدة الجار درقية،الفوسفور،البوتاسيوم،في الأشخاص المصابين بمرض انسداد الكلى أعلى بكثير من مجموعة الضابطة وبشكل ملحوظ، حيث أن قيمة P <0.05،كما تم دراسة العلاقة بين مستويات عامل نمو الخلايا الليفية 23 وGFR حيث تم العثور على قيمة r = -0.028 و P 0.848 ووجدت علاقة ارتباط سلبية بينهما وعلاقة موجبة بين عامل نمو الخلايا الليفية 23 وهرمون الغدة الجار درقية r = 0.029، P 0.843.
واستنتجت الدراسة أن مستوى عامل نمو الخلايا الليفية23،وهرمون الغدة الجار درقية والفوسفور أعلى في المرضى الذين يعانون من الفشل الكلوي الانسدادي مقارنة بالمجموعة الضابطة،ويمكن استخدام عامل نمو الخلايا الليفية23 كعلامة تشخيصية في مرضى الفشل الكلوي الانسدادي للتكهن بإمكانية الإصابة بأمراض الكلى المزمنة وان مرض الانسداد الكلوي يحدث بمعدل كبير في الشيخوخة وعند الرجال أكثر من النساء،أظهرت الدراسة الحالية أن مؤشر كتلة الجسم ليس ذي معنى لدى المريض مقارنة بالمجموعة الضابطة.كان هناك انخفاض في مستويات الصوديوم والكالسيوم و معدل الترشيح الكبيبي في المرضى مقارنة بالمجموعة الضابطة،وزيادة واضحة في مستويات كل من اليوريا والكريتيانين في الدم للمرضى مقارنة المجموعة الضابطة،ووجود علاقة إيجابية بين عامل نمو الخلايا الليفية 23 وهرمون الغدة الدرقية،وجود علاقة ايجابية بين معدل الترشيح الكبيبي مع هرمون الغدة الجار درقية.والفوسفور والهيموجلوبين الذي تم إجراؤه والعلاقة العكسية بين معدل الترشيح الكبيبي وعامل نمو الخلايا الليفية 23 والكريتيانين واليوريا والكالسيوم والبوتاسيوم، هنالك علاقة العكسية بين مستويات الهيموجلوبين والكريتيانين واليوريا وفي الدراسة الحالية يوجد علاقة بين الفوسفور والبوتاسيوم والصوديوم والكالسيوم المستويات والمعلمات،وتوجد بينهما علاقة عكسية وإيجابية قوية.