كونه من المعالم الحضارية والتراثية المهمة مركز بابل للدراسات الحضارية يدعو إلى تأهيل خان السيد نور الياسري


تاريخ النشر : 10/24/2021
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 68
تم نشر الموضوع بواسطة : ندى موسى الرماحي
 
 
عادل محمد

دعا مركز بابل للدراسات الحضارية والتاريخية بجامعة بابل الى إعادة تأهيل خان السيد نور الياسري بناحية الكفل (25)كم شرقي محافظة بابل كونه من المعالم  الحضارية والتراثية المهمة في البلد. وقال مدير المركز الدكتور بدر ناصر السلطاني لدى زيارة ميدانية قام بها وفد من المركز الى هذا الموقع ،على اهمية اعادة تأهيل الخان المشيد على الضفة اليمنى لنهر الفرات كوقف خيري لخدمة زائري الامام الحسين عليه السلام منذ عام 1889ميلادية، كما كان مركزا تجاريا مهما ومقرا لثوار ثورة العشرين حينذاك.مبينا ان الخان أشتهر بهذا الاسم نسبة إلى السيد نور الياسري الذي قام بتشييده والذي هو أحد القادة المعروفون في ثورة العشرين ،ويعد من الخانات القديمة التي شُيدت بشكل معماري متقن. مشيرا الى انه رغم مرور أكثر من (130) عامًا على تشييده، الا انه مازال يعاني الاهمال والتجاوزات على مساحته التي تقدر بـ (30)دونم بضمنها مساحة الخان البالغة(1800)متر.مضيفا ان مركز بابل للدراسات الحضارية والتاريخية سيقوم بانتاج فيلم تثقيفي وثائقي حول الموقع الحضاري وكتابة محور موسوعة الكفل الحضارية الذي سيكون الخان من احد المفردات الرئيسة لهذا المحور. داعيا الجهات المختصة كهيئة الاثار ودائرة الاوقاف في محافظة بابل الى اعادة تاهيل الموقع بعد توقف العمل فيه منذ اعوام ورصد التخصيصات المالية اللازمة له ليكون احد الاماكن الدينية والثقافية والسياحية المهمة في البلد.



جدير بالذكر ان مركز بابل للدراسات الحضارية والتاريخية يعد أحد المراكز البحثية المتفردة في جامعة بابل ليكون نافذة علمية لحفظ التاريخ والتراث الحضاري لمدينة الحلة ومحافظة بابل ومراكزها الحضارية التاريخية التي كانت وما تزال مصدر الهام للباحثين عن التاريخ الإنساني ،ويتكرس دوره في حفظ التراث وتوثيقه ونشره والكشف عن عناصره الحضارية المادية ، فضلا عن التراث المكتوب من المخطوطات والمؤلفات العلمية لرجال الحلة عبر الأزمنة التاريخية،ويمثل المركز إضافة علمية أصيلة في مجال حفظ التراث العلمي والحضاري بما يملكه من أدوات ووسائل متمثلة بمتحفه التاريخي وبما يصدره المركز من مؤلفات علمية ونتاجات فكرية تساهم في حفظ التاريخ وصيانة التراث الانساني والحضاري للمحافظة .