متخصص بمركز ابحاث (DNA) بجامعة بابل: لقاحات كورونا تقلل من شدة الإصابة بالمتحور الجديد


تاريخ النشر : 11/28/2021
عدد مشاهدات هذا الموضوع : 69
تم نشر الموضوع بواسطة : ندى موسى الرماحي
 
عادل محمد

اكد الدكتور امير مزهر الدغيري المتخصص باللقاحات الفيروسية بمركز ابحاث ال (DNA)بجامعة بابل، ان لقاحات كورونا المتوفرة يمكن ان تقلل من اعراض شدة الاصابة بالمتحور الجديد للفيروس الذي اطلق عليه تسمية "B.1.1.529" او أوميكرون كون هذه اللقاحات تجعل الجسم مهيئ مناعيا وفعالا لاي اصابة جديدة وتكون الخلايا المناعية اكثر عدة وعدد لمواجهة الخطر .مشيرا الى ان الشركات المصنعة للقاحات سوف تعمل على تصنيع لقاحات مكملة معززة للطفرات الجديدة للفيروس.وبين الدغيري ان متحور كورونا يعد من السلالات الجديدة الذي اكتشف لاول مرة في دولة بوتسوانا وتحتوي على العديد من الطفرات في spike وهي الاشواك الخارجية بالغلاف البروتيني الفايروسي التي تحتوي على مستقبلات الفايروس وتساعده في الالتصاق بالخلايا.

موضحا أن أي سلالة جديدة لفايروس كورونا تحاول التغاير بالجينات المسؤولة من خلال تكوين الاشواك لكي تتمكن من خداع الجهاز المناعي والتهرب منه وتتمكن من دخول الجسم والتسبب بالاصابة لذا فان هذه السلالة طورت العديد من الجينات التي سببت تغاير بالمستقبلات ومكنت الفايروس من دخول الجسم مرة اخرى والتسبب بالاصابة كما ان هنالك طفرات اخرى حدثت على مستوى الانزيمات الخاصة بالتضاعف لذا فان خطورة الاصابة وسرعتها اصبح اكثر شدة كما ان هناك صعوبة في تشخيص المتحور الجديد بتقنية ال pcr لكونه بتسلسل جيني متغاير .ودعا الدكتور امير مزهر الدغيري الى ضرورة اخذ اللقاحات وتوخي الحيطة والحذر ولبس الكمامة والتباعد الاجتماعي.